اغلاق

مقدسيون: نؤيد القوانين الهادفة للحد من حوادث السير في البلاد

بعد ارتفاع عدد الحوادث والقتل على الطرقات والتي آخذة باﻹزدياد سنة تلو أخرى، فكان ﻻبد من أن يقوم وزير المواصلات بنقلة نوعية ربما تقلل عدد الحوادث والقتل على الطرقات.


وسام السلايمة  معلم سياقة

في الآونة الأخيرة تم تعديل بعض القوانين وزيادة الغرامات.
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، التقى عدد من المهتمين في هذا الشأن.
الاستاذ أكرم طوطح رئيس جمعية اتحاد معلمي السياقة في القدس قال لمراسلنا: "نحن مع أي أمر يعمل على التقليل من عدد الحوادث والقتل على الطرقات، اتضح لنا بأن خطة النقاط سوف تقلل من عدد الحوادث ولكن الطبع سبق التطبع".
واضاف طوطح لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: " ان المشكلة لدينا في الوسط العربي تكمن في السائقين الجدد، فالوسط العربي يشكل حوالي 20% من سكان المنطقة، وعدد الوفيات لدى السائقين الشباب العرب (سائق جديد) هي 10:1 أي كل 10 وفيات عرب على الطرقات مقابلهم 1 من غير العرب. وأما بالنسبة للمشاة هي 4:1 أي كل 4 مشاه عرب يقتلون على الطرقات مقابلهم 1 من غير العرب، وذلك حسب دراسة أجراها المعهد القطري للأمان على الطرقات".
وأوضح طوطح لمراسلنا "بان الجميع يدعم أي عمل من أجل أن يعود المواطنون إلى أهلهم سالمين، فالقانون لم يوضع من أجل العرب فقط فوضع لحل مشكلة، فأتمنى أن يعود شبابنا الى رشدهم".
أضاف:" ومن خلال موقع بانيت وصحيفة بانوراما الاوسع انتشاراً في البلاد أوجه رسالة الى اﻷهالي بأن يرشدوا أبناءهم كما يجب. وأما بخصوص المرافق الذي يوقع على مرافقته ﻹبنه ويثبت بأنه لم يرافقه ولكن قام بالتوقيع له سيدفع الثمن بأول حادث ﻻ سمح الله، وستتم مساءلته ومقاضاته".

المخالفات غير كافية
من جهته قال الاستاذ وسام السلايمة لمراسل موقع بانيت وصحفية بانوراما: "بالنسبة للتعديل على مخالفات السير، نعم هي رادع بالنسبة للسائقين المخالفين ولكنه غير كافي لردع السائقين المتهورين ولا تمنع وقوع حادث، لان المخالفة يحررها شرطي المرور ان وجد في ذلك الوقت وفي ذلك المكان ولكن ان لم يتواجد الشرطي فخطر وقوع حادث موجود". 
وأضاف السلايمة لمراسلنا في القدس: "علينا ان نسأل السائق نفسه هذا السؤال: لو خيرك الشرطي او قاضي المحكمة بين غرامة عالية او عدد نقاط عال فماذا تختار؟ تأكد أن معظم السائقين ان لم يكونوا جميعهم سيفضّلون الغرامة العالية على النقاط، وذلك لأن تجميع عدد من النقاط يؤدي الى فقدان رخصة السياقة لفترة معينة واجبار السائق بعدها بعمل امتحان نظري وامتحان عملي لاسترجاع رخصة السياقة، وكما يعلم الجميع الآن ان الحصول على رخصة سياقة ليس بالأمر السهل هذه الأيام".
اما بالنسبة لقوانين ركوب الدراجات سواءً الهوائية منها او الكهربائية فقال الاستاذ وسام السلايمة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: " برأيي الخاص انها في محلها، ولكن يتوجب على الجهات المختصة ايجاد اماكن مخصصة لها بالطريق".
ودعا السلايمة في نهاية حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما "جمهور السائقين لعدم التهور وعدم السياقة بسرعات عالية ليس بسبب ارتفاع قيمة المخالفات ولا بسبب عدد النقاط ولكن لعدم اصابتهم هم او غيرهم من مستعملي الطريق بأي اذى، ولا تنسوا دائماً أن السياقة (فنٌ وذوقٌ وأخلاق)".

يجب على السائقين الالتزام بهذه القوانين التي توفر لهم الأمن والأمان

اما الأخصائية النفسية والمرشدة التربوية سوزان ابو لبن فقالت لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما "ان هذا القانون الجديد المفروض على السائقين المخالفين هو مثابة ضبط لسلوك الفرد لمراعاة قوانين السير ولتجنب الحوادث على الطرقات".
واضافت ابو لبن لمراسلنا في القدس : " ان إصدار هذا القانون الجديد ورفع سقف المخالفات الهدف منه الحد من المخالفات التي يقوم بها السائقون المخالفون التي تحدث بين المركبات وعلى السائقين الالتزام بالقوانين المرورية، بما يسهم في تعديل سلوكيات بعض قائدي المركبات المرورية، وبالتالي يعزز الجهود المبذولة في السلامة المرورية في البلاد".
واكدت الأخصائية أبولبن في نهاية حديثها لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: " انه يجب على السائقين الالتزام بهذه القوانين التي توفر لهم الأمن والامان و ضمان سلامة المواطنين والسائقين على حد سواء". 



أكرم طوطح رئيس جمعية اتحاد معلمي السياقة بالقدس


سوزان ابو لبن- اخصائية نفسية ومرشدة تربوية


صور لاطفال يتدربون على ركوب الدراجات












لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق