اغلاق

اللحوم الأسترالية قريباً في السوق المحلي الفلسطيني

أقامت غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل بالتعاون مع الجمعية الاسترالية لتصدير اللحوم، مؤخراً،مأدبة عشاء على عينة من اللحوم الأسترالية المستوردة، تخللها عرض


مجموعة صور من اللقاء

تفصيلي عن مراحل تربية الأغنام في المراعي الأسترالية قدمه رئيس الجمعية محمد نور الدين الحموري، وذلك بحضور رئيس غرفة الخليل م. محمد غازي الحرباوي، ووزير الاقتصاد الأسبق كمال حسونة، ورئيس بلدية الخليل د. داود الزعتري، ورئيس الجمعية الخيرية في الخليل الشيخ حاتم البكري، ورئيس جمعية الهلال الأحمر في الخليل الأستاذ سميح ابو عيشة، ومسؤول السلم والإصلاح الأهلي الحاج نافذ الجعبري، إضافة إلى أصحاب المطاعم والملاحم وأعضاء الهيئة العامة ووسائل الإعلام.

تجربة الجمعية الأسترالية في تربية الأغنام
ورحب عريف الحفل نعمان السيوري بالحضور، مقدما نبذة عن اللقاء الذي يهدف إلى إطلاع الجمهور الفلسطيني على تجربة الجمعية الأسترالية في تربية الأغنام والتي يشرف عليها رجل الأعمال الفلسطيني محمد نور الدين الحموري، مؤكداً "على البصمة التي يتركها الفلسطينيون أينما رحلوا وارتحلوا والنجاح الذي يحققونه في كافة المجالات مما يعتبر فخراً لكل فلسطيني وعربي".
وخلال العرض الذي قدمه الحموري والذي تخلله شرحاً لآلية تربية الأغنام في المراعي الأسترالية، وتقديم غذاء خاص لها شبيه بالأعلاف المحلية، مروراً بذبحها وسلخها على الطريقة الإسلامية في مسالخ تابعة للجمعية يشرف عليها متخصصون في هذا المجال، وصولاً إلى تغليفها وشحنها إلى كافة أنحاء العالم.
وأكد الحموري أن "الهدف من تسويقها في فلسطين ليس ربحياً إنما انطلاقا من التزام الجمعية نحو الأهل في فلسطين وتقديم لحوم بأسعار مقبولة، حيث من المتوقع أن يكون معدل سعر الكيلو الواحد 5 – 6 دنانير فقط"، منوهاً إلى "إمكانية شحن هذه اللحوم مبردة جواً بأسرع وقت ممكن".

"تمكين الفئات ذات الدخل المحدود من الحصول على اللحوم الحمراء بأسعار مقبولة"
وفي مداخلة لرئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل المهندس محمد غازي الحرباوي أكد أن "الهدف من إدخال هذه اللحوم إلى الأسواق الفلسطينية هو تمكين الفئات ذات الدخل المحدود من الحصول على اللحوم الحمراء بأسعار مقبولة، واستخدامها كولائم في الأفراح والمناسبات الاجتماعية مما يسهم بشكل كبير في تقليل النفقات"، وأكد حرص غرفة الخليل وتعاونها من أجل خدمة المجتمع المحلي.
اما الشيخ حاتم البكري فأثنى على "تعاون الجمعية الأسترالية مع الجمعية الإسلامية، حيث تستقبل الجمعية الخيرية 10,000 أضحية سنويا يتم توزيعها على الجمعيات الخيرية  في فلسطين بتنسيق مع الجهات الرسمية".











لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق