اغلاق

مسؤول فلسطيني: تلاعب في القرارات الخاصة بفلسطين ارضاء لأمريكا واسرائيل

نفى مصدر فلسطيني مسؤول جملة وتفصيلاً ما جاء على لسان الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيظ حول نية القيادة الفلسطينية تقديم مشروع


الأمين العام الجديد لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط - تصوير : AFP

مبادرة جديدة أو أي أفكار جديدة تتعلق بحل القضية الفلسطينية.
وجاء من مكتب المسؤول :(( في تعقيبه على تصريح المتحدث باسم الأمين العام للجامعة العربية محمود عفيفي الذي نفى فيه ما تم نشره قبل أيام في صحيفة "الشرق الاوسط" على لسان الأمين العام ، أوضح المصدر الفلسطيني المسؤول ان عفيفي لم يكن صادقاً في نفيه، حيث أن الأمين العام قد عاد ليكرر ويؤكد تصريحاته اللامسؤولة من خلال حديثه الجديد اليوم الأحد لصحيفة الوطن "السعودية" حول المبادرة الفلسطينية الجديدة " المزعومة "، رغم قيام الدكتور صائب عريقات أول أمس بنفي هذه المزاعم التي ساقها ابو الغيط، وهو ما يشير بوضوح الى أكاذيب وألاعيب الأمانة العامة وأمينها العام بهدف الضغط وابتزاز القيادة الفلسطينية، رغبة من بعض دول الجوار في تسويق نفسها لدى الادارة الامريكية الجديدة . 
 واستهجن المسؤول الفلسطيني ادعاء الأمانة العامة عدم استلامها مشروع القرار الفلسطيني الرئيسي لإدراجه ضمن مشروعات القرارات المطروحة أمام القمة، مؤكدآ أن مشروع القرارات المتعلقة بالقضية الفلسطينية قد تم تسليمها للأمانة العامة للجامعة قبل أسبوعين ، إلا أن الأمين العام وجهات ودول أخرى متحكمة ومتنفذة في القمة العربية ترغب في ارضاء الرئيس الامريكي ترامب على حساب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وهذه الجهات تمارس ألاعيب مكشوفة عبر الضغط على القيادة الفلسطينية لتقديم أفكار تتماشى وتنسجم مع أفكار نتنياهو الداعية لحل إقليمي للقضية الفلسطينية.
 وأضاف المصدر أن مشروع القرارات الفلسطينية التي تم تسمليها للأمانة العامة تؤكد على التمسك بحل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ، وحل قضية اللاجئين، وذلك كله وفق قرارات الشرعية الدولية ، والمبادرة العربية دون تبديل أو تغيير)).



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق