اغلاق

تربية قلقيلية تنظم احتفالا جماهيريا بمناسبة ’يوم الأرض’

برعاية وزير التربية والتعليم العالي د. صيري صيدم ومحافظ محافظة قلقيلية اللواء رافع رواجبة، وبمشاركة المهندس وليد عساف رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان،


مجموعة صور من الفعالية
 
ومحمود ولويل أمين سر حركة فتح إقليم قلقيلية، نظمت مديرية التربية والتعليم في قلقيلية فعالية مركزية في مدرسة بنات فاطمة سرور الثانوية في بلدة عزون إحياءً ليوم الأرض الواحد والأربعون تحت عنوان "كي لا ننسى".
وشارك في الاحتفال العقيد حسام ابو حمدة نائب محافظ قلقيلية وصادق الخضور مدير عام النشاطات الطلابية ممثلا عن وزير التربية، وبيان الطبيب عضو المجلس الثوري لحركة فتح، وسائد موافي رئيس بلدية عزون، وطارق عمير رئيس بلدية قلقيلية ونائلة فحماوي عودة مديرة التربية والتعليم في محافظة قلقيلية، وممثلو المؤسسات الرسمية والشعبية والمؤسسة الأمنية، وفعاليات بلدة عزون.

"يوم الأرض الخالد سيبقى محفوراً في ذاكرة الفلسطيني"
وخلال الاحتفال الذي بدأ بالسلام الوطني وآيات عطرة من الذكر الحكيم، ثمن المحافظ "جهود القائمين على الاحتفال"، مشيرا إلى "إننا نحيي ذكرى خالدة في أذهان الشعب الفلسطيني، وهي تأكيد على الحق التاريخي للشعب الفلسطيني بهذه الأرض"، مشيراً إلى أن "الاحتلال يقوم باستهداف ممنهج للأرض الفلسطينية من خلال تهويد ما يمكن تهويده لصالح المشروع الاستيطاني التوسعي"، مضيفاً أن "محافظة قلقيلية خير شاهد على هذه الجرائم".
وندد المحافظ "بصمت المؤسسات الدولية والتي تعلم بكل ما يقوم به الاحتلال من جرائم تستهدف الإنسان والأرض الفلسطيني"، مؤكداً أن "نضال شعبنا المشروع سيقود في النهاية للوصول إلى الاستقلال المنشود، ونقيم الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرف".
بدوره، أكد رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان أن "يوم الأرض الخالد سيبقى محفوراً في ذاكرة الفلسطيني فهو يجسد الفعل النضالي الوطني، ويثبت أن الفلسطيني لن يتخلى عن الأرض التي ناضل واستشهد من أجلها"، مضيفاً أن "إرادة الشعب الفلسطيني أقوى من عنجهية الاحتلال وترسانته العسكرية"، وأكد أنه "وبعد 68 عاماً ما زل الميزان الديموغرافي لصالح الشعب الفلسطيني، وهذا دليل واضح على أن الأرض تبقى لأصحابها وأن الدخلاء مهما حاولوا أن يفعلوا من تزوير أو تزييف للحقيقة ولوثائق الأرض فلن تكون لهم".

"أهمية خيار المقاومة الشعبية كخيار فاعل"
وأكد رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان على "أهمية خيار المقاومة الشعبية كخيار فاعل في مقاومة الاحتلال"، مثمناً "دور المسيرات الشعبية التي تجري في كافة المنطق"، داعياً إلى "الاستمرار في هذا النهج حتى جلاء الاحتلال عن الأرض الفلسطينية"، وشدد على أن "الاحتلال ومنذ احتلاله للضفة الغربية في العام 1967 قام بتزوير 90% من الأراضي التي بنى عليها المستوطنات وجدار الضم والتوسع العنصري، والعام الماضي تم الكشف عن 21 قضية تزوير 3 منها في محافظة قلقيلية"، وثمن "جهد القيادة الفلسطينية من خلال اللجوء إلى المحاكم الدولية والمؤسسات القانونية لمحاكمة دولة الاحتلال وقادتها"، وأضاف: "ومن أجل أن يتكامل عملنا الوطني لا بد من مقاطعة البضائع الإسرائيلية التي تقوي اقتصاد الاحتلال وتدعم جيشه".
من جانبه، أشار أمين سر الإقليم إلى أن "يوم الأرض هو صرخة الحق في وجه الطغيان والاحتلال، وهو تعبير عن نبض الشعب الفلسطيني المقدس باتجاه أرضه وقضيته"، وقال "إن الاحتلال الإسرائيلي الغاشم ومنذ النكبة يوغل في القتل والحصار للشعب الفلسطيني، الذي اثبت له انه عصي على الكسر ولن يفرط بحقوقه ولن يساوم عليها" وأضاف: "في هذا اليوم نعيد النبض من جديد ونجدد العهد لدماء الشهداء"، مؤكدا أن "حركة فتح  تؤمن بمخزون العزم والكبرياء لدى أبناء شعبنا وأجياله القادمة، ولا نعول إلا على شعبنا".

"وزارة التربية والتعليم تجدد البيعة مع الأرض"
أما مدير عام النشاطات في وزارة التربية والتعليم فقال "إن وزارة التربية والتعليم تجدد البيعة مع الأرض من خلال سلسلة نشاطات وفعاليات منهجية لأن يوم الأرض ليس يوماً عابراً في تاريخ الشعب الفلسطيني، وهذا الاحتفال جاء انسجاماً مع رؤية الوزارة في غرس القيم الوطنية  في نفوس الطلاب وتقديم أنموذج من النماذج التي تؤكد أن المؤسسة التربوية وفية للقيم الوطنية ومعنية بغرس هذه القيم في نفوس الطلاب وفية لفلسطين"، وأضاف "هناك سلسلة خطوات تقوم بها الوزارة لتعزيز الهوية الوطنية ومنها البدء بتداول الجنيه الفلسطيني في المدارس، وإعلان عن قرار الوزارة بإحياء فعاليات يوم الأسير هذا العام من خلال أنشطة على مدار أسبوع كامل".
من جهتها، قالت مديرة التربية والتعليم "إن شعبنا يحيي الذكرى الحادية والأربعين ليوم الأرض مستذكرا قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بمصادرة آلاف الدونمات في سخنين وطمرة وعرابة، حيث هبّ ابناء الجليل وكل الشعب الفلسطيني معهم للتعبير عن رفضهم للاحتلال وجرائمه". وأضافت: "نحيي هذه الذكرى مجددين العهد مع الأرض للاستمرار في النضال والمقاومة، ورسالتي لحراس الحلم الفلسطيني وصناع الغد الجميل، أبنائي الطلبة، عليكم التمسك بهذا الحق".
وتخلل الاحتفال فقرات فنية وتراثية جسدت "التصاق الفلسطيني بأرضه وانغراسه بها".











لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق