اغلاق

يوم دراسي بالجامعة الإسلامية حول مواقع التواصل الاجتماعي

عقد قسم أصول التربية بكلية التربية في الجامعة الإسلامية يومأ دراسياً بعنوان :"مواقع التواصل الاجتماعي في الميزان التربوي"، وانعقد اللقاء في قاعة المؤتمرات العامة


مدينة غزة

بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، بحضور كل من: الأستاذ الدكتور عليان الحولي –نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والأستاذ الدكتور محمد أبو شقير –قائم بأعمال عميد كلية التربية، والأستاذ الدكتور فؤاد العاجز– رئيس قسم أصول التربية، رئيس اللجنة التحضيرية لليوم الدراسي، والدكتور محمد الأغا -رئيس اللجنة العلمية لليوم الدراسي،  والمهندس محمود أبو غوش –باحث، ولفيف من المهتمين والباحثين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة في الكلية.

الجلسة الافتتاحية
وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية، لفت الأستاذ الدكتور أبو شقير إلى أن الإسلام أوصى بالتواصل نظراً لأهميته في زيادة الترابط والتكافل بين الأفراد، ونوّه  إلى أن الاستخدام الخاطئ لمواقع التواصل الاجتماعي قد يجرف الإنسان إلى تجمعات ومواقع منحرفة، وأوصى الأستاذ الدكتور أبو شقير بضرورة إتباع الأساليب الصحيحة لتفادي الأخطار المصاحبة لمواقع التواصل الاجتماعي.
من جانبه، تحدّث الأستاذ الدكتور العاجز عن وسائل الاتصال والإعلام التي أحدثت ثورة علمية كبيرة، وتغيرات جوهرية في جميع مجالات الحياة في الإطار المحلي والعالمي.
وأكدّ الأستاذ الدكتور العاجز على أن الاتصال في المجال التربوي ضرورة لكسب الأفكار والمعلومات، في ظل تنوع قنوات الاتصال التي جعلت من تبادل المعلومات أمراً سهلاً، وأضاف الأستاذ الدكتور العاجز أن مواقع التواصل الاجتماعي تسهم في تربية الجيل الجديد وإكسابه عادات وقيم جديدة.
من جهته، شارك المهندس أبو غوش بورقة عمل بعنوان :"أثر استخدام مواقع التواصل الاجتماعي على الشباب الجامعي الفلسطيني، وأوضح أن الدراسة استهدفت طلاب وطالبات الجامعة الإسلامية.
وأشار المهندس أبو غوش إلى نتائج الدراسة في مقارنة تركيز الأنشطة العلمية على الجانب الأدائي لمواقع التواصل الاجتماعي على المودل، كانت: أن ما يقوم الطالب بإنجازه من أنشطة على مواقع التواصل الاجتماعي وبالأخص الفيسبوك يحقق مشاركة الطلاب واطلاعهم على أنشطة بعضهم البعض، وإضافة تعليقاتهم مما يعمل على استفادة الجميع من نقاط القوة والضعف.
وأوصى المهندس أبو غوش بالعمل على تحسين نظام المودل، واستخدام خدمات الإشعارات، والاستفادة من تطبيقات الشبكات الاجتماعية في إكساب الطلاب مهارات العمل الجماعي، ودمج الشبكات الاجتماعية في بيئات العمل.

الجلسة العلمية الأولى
وفيما يتعلق بالجلسات العلمية لليوم الدراسي، فقد تناول اليوم الدراسي جلستين علميتين، حيث ترأس الجلسة العلمية الأولى الأستاذ الدكتور فؤاد العاجز –رئيس قسم أصول التربية، واستعرضت خلالها كل من: الأستاذة نهلة إبراهيم، والأستاذة أماني البورنو –باحثتان، "دور شبكات التواصل الاجتماعي في التأثير على قيم الشباب الجامعي الفلسطيني وسبل تحسينه"، وقدّمت الدكتورة دينا الحلاق –باحثة، ورقة عمل عن دور معلمي المواد الاجتماعية في توظيف مواقع التواصل الاجتماعي في المدارس الثانوية بمحافظات غزة وسبل تحسينها، وتحدّث كل من: الأستاذ الدكتور سليمان المزين، والأستاذة هبة أبو جزر –باحثان، حول دور مواقع التواصل الاجتماعي في الاغتراب النفسي والاجتماعي لدى طلبة جامعة فلسطين وسبل تطويره، وتناولت الأستاذة هالة دغمش –باحثة، آراء وصعوبات التعلم والتواصل عبر الشبكات الاجتماعية من وجهة نظر طلبة الجامعة الإسلامية بغزة –دراسة حالة، وتطرّق الدكتور أحمد صالح –باحث، إلى دور مواقع التواصل الاجتماعي في العلاقات الاجتماعية الواقعية لدى طلبة الثانوية بمحافظة شمال غزة من وجهة نظرهم، وأشار الدكتور جلال رومية –باحث، إلى واقع استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في التعليم لدى طلبة جامعة الأقصى، وأوضحت كل من: الأستاذة رنا جودة، والأستاذة ترنيم خاطر –باحثتان، أثر استخدام شبكات التواصل الاجتماعي على العملية التعليمية -دراسة ميدانية على طلبة الجامعات الفلسطينية.

الجلسة العلمية الثانية
وبخصوص الجلسة العلمية الثانية، فقد ترأسها الدكتور فايز شلدان –نائب عميد شئون الطلبة، تحدّث خلالها كل من: الدكتور محمد الأغا، والأستاذة سامية سكيك –باحثان، حول التأثيرات الإيجابية والسلبية لمواقع التواصل الاجتماعي على الطلبة، وشارك كل من: الدكتور فايز شلدان، والأستاذة ريم أبو الريش –باحثان، بورقة عمل حول دور مواقع التواصل الاجتماعي في تنمية مهارات التواصل الحضاري والثقافي لدى طلبة كلية التربية بالجامعات الفلسطينية وسبل تفعيله (الجامعة الإسلامية دراسة حالة)، ولفت كل من: الأستاذ محمود عساف، والأستاذة دعاء أبو مور –باحثان، إلى درجة توظيف معلمي المرحلة الثانوية لشبكات التواصل الاجتماعي وسبل تعزيزها بغزة، ووقف كل من: الدكتور إبراهيم شيخ العيد، والأستاذ أيمن الزاملي –باحثان، على الثقل القيمي لمواقع التواصل الاجتماعي في الميزان التربوي، وقدّمت الأستاذة رندة النحال– باحثة، ورقة عمل حول التنمر الإلكتروني، ونوّه كل من: الأستاذ حسين أبو ليلة، والأستاذ محمد أبو رحمة –باحثان، إلى دور مواقع التواصل الاجتماعي في تعزيز الهوية الثقافية والدينية لدى طلبة الجامعات الفلسطينية وسبل تطويره (الجامعة الإسلامية دراسة حالة).




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق