اغلاق

داليا كريم ترسم الفرح بقلب طفلة فقيرة بمشاركة تلامذة المدارس

عانت اسرة فقيرة مؤلفة من سيدة وابنتها الصغيرة من الفقر والحاجة وقلة الحيلة لسنوات، خصوصاً بعد وفاة رب العائلة ودخول الام والابنة في المجهول نتيجة غياب المساعدة الحقيقية عنهما،

وفي ظل ظروف معيشية قاسية حولت منزلهما الى مكان غير صالح للسكن على الاطلاق، خصوصاً انه يفتقر الى ادنى مقومات الراحة او الاقامة الآمنة.
داليا كريم وفريق عمل برنامج "داليا والتغيير" كانت لهم محطة في منزل تلك الاسرة في احدى مناطق العاصمة اللبنانية بيروت الشعبية، وقد كان القرار الاساسي هو اعادة الامل الى قلب الصغيرة التي كانت تخجل من دعوة اصدقائها الى بيتها كونها لا تملك حتى سريراً للنوم عليه ليلاً.
داليا باشرت بالعمل بسرعة قياسية ووفرت كل الاثاث المطلوب للمنزل وطلبت من فريق عملها التركيز على انجاز كامل المنزل خلال 48 ساعة، وهي الناحية التي تحققت بما فيها من اعادة تأهيل كاملة وشاملة.
الطفلة استطاعت بعد تلك العملية الشاقة بالنسبة لـ داليا كريم ان تستعيد فرحتها وقامت بدعوة اصدقائها في المدرسة للاطلاع على منزلها بحلته الجديدة، وفي تلك الحلقة المثيرة للجدل شارك عدد من تلامذة المدارس في " ورشة " العمل الى جانب فريق "داليا والتغيير" وكانت مساهمة ميدانية مشتركة بين الطلاب وكريم.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من برامج وتلفزيون اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق