اغلاق

بعد دعوى قضائية صدر القرار .. والتأمين الوطني يعترف بالحادث

مواجهة بين أب وابنه هي أمر شائع، خاصة إن كانا يعملان معاً. لكن في الحدث التالي تطوّرت الأمور الى حد بعيد. في صباح يوم، احتدم نقاش بين أب الذي يملك ورشة حدادة،


سامي ابو وردة

وابنه الذي يدير معه أمور العمل. وتطوّر الجدال وارتفع صوتهما لدرجة أن الوالد شعر بالسوء، وتم نقله الى المستشفى، حيث تم تشخيص حالته بأنه تعرض بذبحة قلبية - احتشاء عضلة القلب.
رفض التأمين الوطني مطالبته بالاعتراف بالحادث على أنه "إصابة عمل"، بحجة أنه لا توجد علاقة بين العمل ووضع قلبه. بواسطة المحامي سامي ابو وردة من حيفا، الخبير الذي يتخصص مكتبه بقضايا التأمين الوطني والإصابات الشخصية، رفع الأب دعوى قضائية لمحكمة العمل.
يدّعي الأب في مطالبته، أنه يعمل لأكثر من 35 سنة في ورشة حدادة في منطقة الشمال، منذ سنتين وصل في صباح أحد الأيام الى مكان العمل ونشب بينه وبين ابنه جدال حول تقسيم جدول العمل اليومي بينهما. طالب الأب ان يبدأ ابنه أولاً بعمل التصليحات الطارئة في المحل بينما أراد الإبن اولاً بالقيام بأعمال التركيب خارج الورشة.
"لقد كان جدال في غاية الحدّة لدرجة انني كنت سأضربه". قال الأب بشهادته أمام محكمة العمل في حيفا.
وفقاً لأقواله، انهار خلال الجدال، جلس في مكانه ولم يتمكن من الحراك. ناوله ابنه كأس ماء ومن ثم تم نقله الى مستشفى رامبام في حيفا، حيث بقي للعلاج.
قال الابن الذي تم استجوابه هو ايضاً عن أحداث ذلك الصباح أن والده غضب وشتمه وقام هو برمي المفاتيح . ومن ثم أضاف: "صرخ والدي كثيرا وأنا أيضاً صرخت لقد كان غضبه شديداً جداً".
بعد الاستماع الى الشهادات، أعلن محامي التأمين الوطني أنه تقرر الاعتراف بالحدث على انه "إصابة عمل". وقام رئيس المحكمة، القاضي أليكس كوغن بتحويله الى قرار حكم.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق