اغلاق

القادمُ مِن عل .. بقلم : زهير دعيم

الطّفلُ الالهيُّ الجميل..


الكاتب زهير دعيم

القادمُ من علٍ
يُناغي الحُلمَ الأجمل
ويُبعثرُ فوق القممِ السامقةِ
فساتينَ الدفءِ وزهرَ الأقحوان
وثلجًا وجمراتِ نار
ويرسمُ على الآمادِ بيديهِ الصّغيرتيْنِ
بسمةَ الحياة... بسمةَ الرّجاء
نسمةً بليلةً
وأمنيّةً تحكي قصّةَ الفِداءِ العجيبِ
وروايةَ عذراءَ كما قلبِ الصّباح
تُعالجُ تارّةً قُماطًا
وأخرى ترفعُ عينيها الى يوسفَ
وثالثةً الى السّماء
وفي قلبها الصّغيرِ ألفُ صلاة
وزخّاتُ تسبيحٍ
فترتعشُ المغارة
وترتعشُ بيتُ لحم
وتعودُ تُردّدُ مع الجند السّماويّ
لحنَ الكينونةِ الأعذب
" المجد لله في الأعالي ، وعلى الأرضِ السّلام ، وفي النّاسِ المسرّة "
وينهمرُ المطرُ بغزارة
يداوي المكلومينَ والجرحى والمُشرّدينَ
ويعانقُ بشممٍ نفوسَ الحزانى
وأرتالَ التائهينَ في الصحراء
ومواكبَ الأجيالِ
ويروحُ ينظرُ صوبَ الجُلجثةِ
يُغازلُ عودًا ومِسمارًا  وجنديًا رومانيًا أجلف

ولصًّا سرق الفردوسَ في النَّفَسِ الأخير
وقبرًا فارغًا

الطّفلُ الالهيّ الجميلُ
القادمُ من علٍ
يُناغي ، ينادي ، يقول لكم  :
أنا قادمٌ  أحبتي
أنا قادمٌ على السّحابِ
وفي جُعبتي الأجرةُ ..انتظروني..

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
اغلاق