اغلاق

لماذا يحب بيل جيتس غسيل الصحون كل ليلة؟

يُعد مؤسّس شركة مايكروسوفت، بيل جيتس، أغنى رجل أعمال في العالم، إلا أن تلك الأفضليّة التي تُميّزه عن سائر الأشخاص لم تمنعه من مُمارسة هوايته المُفضّلة،


بيل جيتس تصوير: Getty images

ألا وهي "غسل الصحون".
تقول شبكة "سي إن بي سي" الأمريكية إن جيتس يُكرّس بعض الوقت، لغسل الأطباق والأكواب القذرة التي يتركها أفراد عائلته، كل ليلة تقريبًا.
على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي في 2014، قال الملياردير الأمريكي إنه يجد في غسل الصحون الكثير من المُتعة.
حينما سأله أحد المُستخدمين على الموقع "ما هو أكثر شيء تستمتع بالقيام به وتعتقد أن لا أحد يُمكن أن يتوقّعه منك؟" فأجاب جيتس: "أقوم بغسل الصحون كل ليلة- البعض يتطوّع للقيام بهذا، ولكنني أحب طريقتي فعل هذا."
رُبما لا يكون "غسل الصحون" مُجرد هواية أو فِعل غريب الأطوار صادِر من شخص بحجم بيل جيتس، إذ وجدت دراسات أن هذا الأمر يُمكنه خفض التوتّر وتعزيز آليات الإبداع.
وجد باحثون من جامعة ولاية فلوريدا، في دراسة قاموا بإجرائها على بعض الطلاب، أن قيامه الطلاب بغسل الصحون ساهم في خفض مستويّات التوتّر لديهم، وألهمهم بأفكار إبداعية خلّاقة، بفضل الشعور بالماء الدافيء أو رائحة الصابون المُحفّزة للدماغ.
وفي دراسة أخرى أجراها باحثون من جامعة كاليفورنيا، سانتا باربرا، وجدوا أن إجراء مهام حمقاء يسمح بالوصول إلى حلول ابتكاريّة للمشاكل.
على سبيل المثال، الأشخاص الذين ينتهون من أداء المهام "المُمِلّة"، كما نسخ الأرقام من دليل الهاتف، يكونوا قادرين التفكير بشكل أكثر إبداعيّة، وَفقًا لدراسة من جامعة سنترال لانكشاير.
ومن ثمّ حينما تجد كومة من الصحون القذرة في الحوض، سِر على خُطى جيتس، وسارِع لتنظيفها، كي تُحاط بهالة أكثر هدوءً وإبداعًا.



لدخول زاوية اقتصاد اضغط هنا

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق