اغلاق

مؤتمر القاسمي الاول للهندسة، الأمان والسلامة في ورشات البناء

أقيم يوم السبت الموافق 15.04.2017 في كلية القاسمي للهندسة والعلوم “مؤتمر الأمان والسلامة في ورشات البناء”، في الحدث الذي يعتبر الأول من نوعه، بحضور نخبة


صور من المؤتمر

كبيرة من المختصين والعاملين بمجال البناء والمهتمين بالأمان والسلامة سواء مهندسون، مقاولون، مدراء عمل، مركزي امان والحريصون على ظروف وشروط العمل الآمن بورشات البناء. ومنهم النائب المهندس عبد الحكيم حج يحيى، المهندس داني مريان -رئيس نقابة المهندسين، اساف اديب-مدير عام نقابة معا، روعي فاينشتاين-الناطق باسم تنظيم عمال الرافعات ومهند زعبي مفتش تخصصات الهندسة من وزارة العمل والرفاه الاجتماعي.
افتتح المؤتمر بكلمة ترحيبية من د. دالية فضيلي رئيسة الكلية بشرح عام عن المسارات والتخصصات المختلفة في الكلية، والخدمات التي توفرها لطلابها من منح دراسية والمرافقة اثناء تعلمهم من اجل النجاح وايجاد فرص للعمل بعد التخرج. وتسعى الكلية لإقامة مؤتمرات تطرح اشكاليات مجتمعية في مجال الامن والسلامة في ورشات البناء وايجاد خطوات حثيثة للقضاء والحد من ظاهرة حوادث العمل.
كما تحدث ايضا أ. محمد جيوسي محاضر ومتخصص بمجال الأمن والأمان عن اهمية هذا المؤتمر لما يحمله من اهداف ومبادرات في ظل التحديات في العصر الحالي، وحوادث القتل التي حصلت في الآونة الأخيرة جراء سقوط عمال البناء خلال عملهم بورشات البناء. وايضا نظرة الاستهتار التي تعتري شريحة العمال وتعكس اللامبالاة في حياتهم.

طاولة مستديرة
وعلى طاولة مستديرة ادير النقاش بموضوع الامان في العمل الذي تمحور حول عمل البناء وعمال البناء والصعوبات التي يواجهها العامل في عمله بالإضافة الى حوادث البناء الكثيرة التي تنتشر بالمجتمع العربي بصورة كبيرة والتي اصبحت افة حديثة لا بد من التوقف وطرحها والبحث في كيفية المساهمة في ايقافها والتقليل منها. وقد تم مشاهدة عرض بعنوان " شهداء لقمة العيش" لعائلات ثكلى لضحايا حوادث العمل والذين تحدثوا عن تجربتهم الشخصية في فقدان اقاربهم من خلال حوادث عمل بناء، وقد تم طرح اسئلة ونقاش يدور حول تنظيم عمالي للحفاظ على حياة العمال، فرع البناء هو الاخطر على الاطلاق بسبب التغييرات المستمرة في مواقع العمل، وكيفية الحد من الحوادث المؤلمة، الحوادث نابعة من عدة اسباب معظمها اخطاء بشرية نابعة عن عدم التزام ارباب العمل بوسائل الوقاية، الى عدم وعي العمال أنفسهم لهذه التعليمات وعدم تطبيقهم لها.
وبعد ذلك تم عرض فقرة لمسرحية بعنوان "فوق وتحت السقالة".
وفي الختام من هو الملزم بوقف الاهمال الاجرامي في ورشات البناء والى من يوجه إصبع الاتهام!
العمال يدفعون فاتورة الاهمال والاستهتار ثمن لحياتهم!
من المسؤول عن غياب السلامة المهنية ومن هم الاكثر تضرراً في حوادث العمل!
في ظل غياب الحماية للعمال وتزايد حوادث العمل متى ستفتتح فرصة لتغير الواقع المر! .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار باقة جت والمنطقة  اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق