اغلاق

حيل تتأكد بها شريكتك من مقدار حبك لها فكن أذكى منها!!

إذا كنت تظن أن كل متاعبك العاطفية سوف تتوقف بمجرد دخولك في علاقة رومانسية أو عاطفية مع إحدى بنات الجنس اللطيف فأنت مخطئ تماماً، فالأمر بعد الارتباط العاطفي قد يزداد إرهاقاً.


الصورة للتوضيح فقط

ولا يقصد هنا الإرهاق من كثرة المشاكل والاختلافات بينكما، ولكن يقصد به أن سوف تمر بالعديد من المواقف والاختبارات التي سوف تصنعها لك شريكتك فقط؛ لتتأكد من حبك لها ودرجة اهتمامك بها.
لذلك في التقرير التالي سوف تتعرف على أبرز الاختبارات التي تضعها النساء لشركائهم فقط؛ من أجل أن يتأكدن من مقدار حب شركائهم، أو أزواجهم لهم لذلك كن دائماً مستعداً.  
 
1- مليون مكالمة لم يرد عليها! 
بالتأكيد سوف تشعر بحالة من الذعر عندما تجد هاتفك لا يصمت من تلقي عدة اتصالات متوالية من رفيقتك، أو خطيبتك أثناء ساعات الليل المتأخرة فأول ما قد يجول في خطارك أن هناك مكروهاً يحدث لها الآن فتقوم بالاتصال والخوف يملأ قلبك لتقوم هي بإجابتك بكل هدوء أنها فقط أرادت سماع صوتك. 
بالتأكيد تلك الجملة كفيلة بأن تجعلك تتمنى لو بالفعل قد حدث مكروه لها من الغيظ الذي تشعر به، وفي حقيقة الأمر هي لا تريد سماع صوتك هادئاً وطبيعياً، ولكنها تريد أن تسمع نبرة صوتك الممتلئة بالخوف والقلق عليها، فحتى ولو كان الأمر مزعجاً بالنسبة لك إلا أن تلك الطريقة هي أحد الأساليب العجيبة التي تستخدمها النساء في معرفة مقدار ما يحمله الرجال من حب في قلوبهم لهن. 
 
2- العرس الوهمي!
في فترة ما قبل الخطوبة وكأحد وسائل الضغط على الرجل؛ لكي يقابل أهل العروس المستقبلية تميل بعض النساء إلى إخبار شركائهن بأن هناك أحد الرجال الذي تحدث مع والدها بشأنها، ويريد الزواج وعلى الرغم من رفضها له إلا أنها لن تستطيع الوقوف كثيراً في وجه عائلتها. 
وطبعاً هي تنتظر منك في ذلك الموقف أن ينتفض الدم في عروقك وأن تقول لها إنها ملكك، وسوف تصبح زوجتك في القريب العاجل، وستفعل كل ما في وسعك؛ من أجل التحدث مع عائلتها لتحديد موعد للخطوبة. 
إذا تعرضت لهذا الموقف فإياك أن يكون رد فعلك هادئاً أو بارداً، بل ثُر كالبركان في وجهها فهي بداخلها ستكون سعيدة بثورتك من أجلها؛ لأنها سوف تعلم درجة تمسكك بها وحبك لها من خلال هذا الموقف.  
 
3- موقع التواصل الاجتماعي خطير 
إذا وجدت أن هناك إحدى النساء قامت بطلب إضافة لحسابك على أحد مواقع التواصل الاجتماعي فنرجو منك عدم قبول طلب الصداقة مهما كلفك الأمر، ففي الغالب ستكون صاحبة ذلك الحساب الوهمي هي شريكتك ولكنها تنصب لك كميناً لن يفكر في نصبه أشد أعدائك كرهاً لك؛ لذلك احذر. 
 
4- حاول أن تحفظ!
إذا كان تاريخ مصارحتك لها بحبك أو تاريخ يحمل ذكرى معينة لك أو حتى عدد ملاعق السكر التي تضعها عند تناول الشاي أو نوع الطعام والشراب الذي تحبه والذي لا تحبه كل تلك الأمور يجب عليك معرفتها جيداً عن شريكتك، فحتى وإن كانت ذاكرتك ضعيفة فلا تنس تلك الأشياء. 
فبمجرد أن تنسى أحدها سوف تواجه سيلاً من الاتهامات بأنك لا تهتم بها أو لم تعد تحبها كالسابق إلى آخره من الخزعبلات التي لا توجد إلا في عقول النساء فقط.

لدخول لزاوية شباب وبنات اضغط هنا


 

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق