اغلاق

تقرير: إرتفاع حركة البيانات بنسبة 72% خلال ريو دي جانيرو

قامت إريكسون، قبل وأثناء الألعاب الصيفية الأخيرة في ريو دي جانيرو، بإعداد شبكات الاتصال في جميع الأماكن الرياضية والمواقع ذات الصلة، وبهدف التعمق في فهم،

كيفية نجاح هذه الجهود من حيث تجارب المستخدمين، قامت اريكسون باستطلاع 800 متفرج قاموا باستخدام هواتفهم الذكية خلال الفعاليات، حيث تمت مقارنة الإجابات مع تلك التي تم الحصول عليها من قبل 800 من المشاركين في مباريات كرة القدم الدولية 2014 في جميع أنحاء البرازيل.
ويوضح تقرير اريكسون "Aiming Higher" كيف أن توقعات المستخدمين بشأن أداء الشبكات تكون مرتفعة خلال الفعاليات الكبرى نظراً لوجود حشود كبيرة تبتغي مشاركة خبراتها بشكل مباشر وفي وقت واحد. ووفقا للتقرير، استخدم 3 من بين كل 4 متفرجين شبكات التواصل الاجتماعية خلال الألعاب الصيفية 2016 في ريو.
وفيما خص الأبحاث المتعلقة بالمستهلكين، وجدت إريكسون بأن 62 بالمئة من المستطلعين عاشوا تجربة جيدة خلال فترة الألعاب الصيفية 2016 في ريو. وأفادت نسبة أعلى من الأجانب (72 في المئة) بانهم عاشوا تجربة جيدة مقارنة بالسكان المحليين (59 في المئة). ليس هناك أدنى شك عن تمتع الجماهير بتجربة جيدة نتيجة لتطوير وتعزيز الشبكات خلال مباريات ريو 2016 مقارنة عما كانت عليه في بطولة كرة القدم لعام 2014، الأمر الذي كان له تأثير كبير على تصورهم العام لهذا الحدث.

وقد مكنت الجهود المتضافرة التي بذلها المشغلون وشركة إريكسون من خلال زيادة استهلاك البيانات، مقارنة مع مباريات لندن 2012 (4 مرات) وبطولة كرة القدم 2014 (10 مرات). فبالمقارنة مع بطولة كرة القدم لعام 2014، حصل تحول كبير من الرسائل الفورية إلى شبكات التواصل الاجتماعية، ومن البيانات المتوسطة إلى البيانات الضخمة كتبادل مقاطع الفيديو، من قبل الأشخاص الراغبين في نقل التجربة الكاملة ونقل الحدث عبر الفيديو لأصدقائهم وعائلتهم، كما أتاح توافر الشبكات عالية السرعة والأداء للجماهير، للقيام بعدد من الأنشطة الرقمية في وقت واحد.
ووفقا للتقرير، قضى المشاهدون خلال مباريات ريو، أكثر من ساعتين في اليوم كمتوسط بمشاهدة التلفاز أو مقاطع الفيديو المتعلقة بالحدث على الهواتف الذكية بينما كانوا في الخارج حيث، ارتفعت حركة البيانات بنسبة 72 في المئة مقارنة مع الأيام العادية في مدينة ريو دي جانيرو، كما ارتفع حجم حركة البيانات بتقنية LTE من 34 % إلى 45 % من إجمالي حركة المرور العادية.
وكشف التقرير أيضا أنه بالمقارنة مع بطولة كرة القدم 2014 في البرازيل، انخفض عدد الأشخاص الذين قاموا بمكالمات صوتية بنسبة 20 % بينما حصل انخفاض بنسبة 28 % لناحية إرسال الرسائل النصية، وعلاوة على ذلك، تم مشاركة ما معدله 80 صورة يوميا، للشخص الواحد خلال الفعاليات، ما يعني 486 مليون صورة خلال كافة المباريات وإضافة إلى حوالي 19000 ساعة من مقاطع الفيديو.
وتعليقاً على الموضوع، قالت رافية ابراهيم، رئيسة اريكسون الشرق الأوسط و أفريقيا: "العملاء في الأحداث الكبرى لديهم تطلعات كبيرة لاستخدام الشبكات للبث و مشاركة الأحداث من خلال هواتفهم الذكية، ويظهر تقريرنا كيف يمكن لاريكسون أن تحسن تجربة العملاء في الأحداث الكبرى كما حدث في ريو 2016".




لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من كمبيوتر اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق