اغلاق

أدين ‘بتقديم خدمات لحماس‘: السجن لمحام من البعنة

علم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان المحكمة المركزية في حيفا اصدرت اليوم الخميس حكمها باتهام الشاب المحامي محمد عابد من البعنة، بعد ان كان قد


المحامي محمد عابد

ادين في وقت سابق بتقديم خدمات لحركة حماس.
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المحامي محمد عابد قال :" أصدرت المحكمة حكما جائرا ومجحفا بحقي اذ قررت سجني لمدة 7 سنوات ونصف بشكل فعلي، على ان يبدأ تنفيذ الحكم يوم  25.5.2017. ان القرار كما ذكرت مجحف وسوف اقوم بتقديم التماس على القرار ".
وفي حديث سابق مع المحامي محمد عابد قال :"  لقد تفاجأت من قرار الادانة اذ كنت على يقين على مدار الثلاث سنوات الماضية بأنه ستتم تبرئتي من الشبهات التي وجهت لي، لأن ما قمت به كان عملا مهنيا فقط كمحامي، بما يلميه علي واجبي كمحامي.  انا لم ولن افكر ولو للحظة بأن اقوم بأي عمل يمس بأمن الدولة لا من بعيد ولا من قريب. وتعود حيثيات القضية الى يوم 25.2.2014 عندما تم اعتقالي قبل الفجر وتم التحقيق معي على مدار شهر ونصف ووجهوا لي تهم خطيرة والتي لم افكر بها ومنها تقديم خدمات لحماس والحديث يدور عن معتقلين داخل السجون واستلام اموال من حماس والتعامل مع عميل اجنبي، وهو اصلا محامي، ولم اكن اعرف او على علم بانه ينتمي لحماس او غير حماس. وكان التعامل  هو بين محاميين من جهتي، وكنت اتقاضى اتعابي كمحام عند التمثيل ولكن نُسب لي بأنها اموال لنقل رسائل، وانا انفي كل ذلك. انا اعمل في المحاماة منذ 17 عاما". 

تجمع البعنة الوطني: الحكم على المحامي محمد عابد انتقام أعمى وليس قضاء، كلنا محمد عابد!
أصدر التجمع الوطني الديمقراطي في  البعنة، اليوم الخميس، بيانًا استنكر فيه "الحكم الجائر على ابن البعنة البار المحامي محمد عابد، بالسجن سبع سنوات ونصف، بعد أن أدانته المحكمة بتهم "التواصل ونقل رسائل للأسرى الفلسطينيين من ضمنها رسائل لترتيب إضرابات عن الطعام".
وقال تجمع البعنة الوطني في بيانه، إن "هذا الحكم الجائر والظالم يستهدف المحامين العرب الملتزمين بقضية الأسرى، ويستهدف قضية الأسرى العادلة، وكل من يدعمهم ويتضامن معهم".
وأكد أن "المحامي محمد عابد هو محامي مهني ووطني، وأنه عندما يقول إنه بريء فنحن نصدقه، ولا نصدق رواية الشرطة، ولا نثق بالمحاكم الإسرائيلية التي أثبتت اليوم مجددا أنها تمثل عقلية المؤسسة المعادية للعرب ولقضية الأسرى، ووبعيدة عن تمثيل العدالة".
وكان المحامي عابد قد قال في السابق: "ما زلت واثقا من براءتي، وما زلت مصمما على أنني قمت بواجبي وبمهنية تجاه الأسرى، ويبدو أن هذا جزاء من يقوم بواجبه. وأنا واثق منذ اليوم الأول ببراءتي من كل التهم الموجهة لي، وأنا لم أقم إلا بدوري وواجبي كمحام".
وجاء في بيان تجمع البعنة الوطني أيضا أن "تزامن هذا القرار مع النضال الذي يخوضه الأسرى الفلسطينيون في إضراب الكرامة لتحقيق مطالبهم العادلة يؤكد مدى حقد المؤسسة الإسرائيلية ورغبتها في الانتقام".
واختتم تجمع البعنة الوطني بيانه: "لم ولن نترك ابن بلدنا البار، المحامي محمد عابد، لوحده في مواجهة المؤسسة الإسرائيلية الظالمة والعنصرية، وسنبقى نقف إلى جانبه في هذه القضية، وعليه ندعو جميع الفئات والحركات السياسية للتضامن مع المحامي محمد عابد والالتفاف حول قضية الأسرى العادلة، وإسنادها والمشاركة في الفعاليات والنشاطات الداعمة لإضراب الحرية والكرامة".

اقرا بهذا السياق:
المحامي عابد من البعنة: ‘فوجئت بإدانتي بنقل رسائل الاسرى‘

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
[email protected]



لمزيد من اخبار منطقة الشاغور اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق