اغلاق

سلطة التنفيذ والجباية تنشر بحثا جديدا حول أسباب تراكم الديون في دائرة الإجراء

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من من الناطق الرسمي بلسان سلطة التنفيذ والجباية لواء حيفا والشمال عماد شخيدم، جاء فيه :" نشرت سلطة التنفيذ والجباية بحثا جديدا


المدير العام لسلطة التنفيذ والجباية تومر موسكوفيتش

الأول من نوعه حول أسباب تراكم الدين في دائرة الإجراء.
الأسباب الأساسية المؤدية للدين هي تصرف اقتصادي غير صحيح، وبطالة أو عدم وجود دخل إضافي للأزواج والتي تشكل حوالي % 50 من الأجوبة التي قدمها المديونون.
نتائج الدراسة التي قامت بها السيدة يولندا جولان من قسم التخطيط الاستراتيجي :
تشخيص المديون عام 2015 الذي نشر قبل عام آثار أسئلة بالنسبة للأسباب التي تؤدي بالشخص إلى الغرق بالدين ، وعليه تقرر توسيع الدراسة والتوجه إلى المديونين هاتفيا بهدف استكمال المعلومات الحيوية كمحاولة لدراسة صفات المديون والأسباب المؤدية إلى الدين، هذه هي المرة الأولى التي يجرى بها دراسة كهذه على سلطة حكومية بغية تنفيذ الدراسة، حيث تم تحضير 31 سؤالا وتم تعريف المجموعة السكنية للدراسة. قطاع المديونين محدودي الإمكانيات في جهاز الإجراء والتنفيذ . تم التشخيص حسب الهوية وجواز السفر، ويشمل هذا القطاع حوالي 642،629 مديونا حتى يوم 30.11.2015، واستمرت فترة الاستطلاع 4 اشهر جرى تطبيقه على 620 مديونا .
في ما يلي النتائج الأساسية : 
55%من المديونين صرحوا انهم يعملون مقابل 45%من المديونين 65%يعملون في وظيفة كاملة .
السبب الرئيسي لعدم العمل للمديونين الذين لا يعملون هو أسباب صحية ومشاكل نفسية.
22%من المديونين هم أزواج عاملين.
الأسباب الأساسية التي أدت  للدين هو البطالة أو عدم عمل الزوجة.
%26من تصرفات الاقتصادية للأزواج غير الصحيحة.
%47من المديونين يصرحون انهم استعانوا بجهة مختصة لتصفية الدين.
%66من المديونين أقروا انهم يعرفون مبلغ الدين، %26من المديونين يعرفون قدر الدين (بإمكانية خطأ حتى 15%).
% 71يقرون انهم جربوا مواجهة الدين بشكل فردي.
%34معنيون بالوصول إلى تسوية مع دائرة الإجراء.
%54صرحوا أن دخلهم الشهري 6000₪.
%26من المديونين صرحوا أن بحوزتهم سيارة.
%27من المديونين صرحوا أن بحوزتهم محل سكن.
%40 من المديونين صرحوا أن ثقافتهم العامة أقل من 12سنة تعليم (رجال)، مقابل %27من المديونين النساء.
وقد صرح المدير العام لسلطة التنفيذ والجباية السيد تومر موسكوفيتش بأن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تحضير دراسة مرتبة ومنظمة من هذا النوع بشأن الأسباب التي أدت لتكوين الدين في دائرة الإجراء. ان نتائج البحث تشكل استكمال لدراسة هوية المديونين في سلطة التنفيذ والجباية 'هي ذات أهمية كبرى ومن شانها أن تساعد السلطة على بلورة توصيات عملية لمعالجة ومساعدة قطاع المديونين" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
panet@panet.co.il




لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق