اغلاق

‘يوروموني الشارقة 2017‘ يرسم معالم الانتقال نحو ‘الاقتصاد المبتكر‘

كشفت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) عن تفاصيل جدول أعمال مؤتمر "يوروموني الإمارات: الشارقة 2017"، الذي يُعقد للمرة الأولى في الدولة، وتستضيفه


مروان بن جاسم السركال

إمارة الشارقة يومي 8 و9 مايو المقبل، في فندق شيراتون الشارقة.
ويقام المؤتمر، الذي تنظمه (شروق) بالتعاون مع "يورومووني كونفرنسز"، برعاية كريمة من الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد ونائب حاكم الشارقة، تحت شعار "التمويل والاستثمار لأجل اقتصاد مبتكر"، بهدف تسليط الضوء على التطورات المطلوبة للسياسات والتشريعات والنماذج الاقتصادية للحفاظ على نمو الاستثمارات، وتشجيع دور الابتكار في مختلف القطاعات الاقتصادية، وتمكين المؤسسات المالية والشركات الصغيرة والمتوسطة من التكيف مع متغيرات المستقبل من خلال اعتماد أحدث التقنيات وأكثرها أماناً واستقراراً.
ويشارك في المؤتمر عدد من المسؤولين والخبراء الاقتصاديين، تتقدمهم الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، ويونس حاجي الخوري، وكيل وزارة المالية، والدكتور عبيـد سيف الزعابي، الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع بالإنابة، وعادل العلي، الرئيس التنفيذي لمجموعة العربية للطيران، وخالد حريمل، الرئيس التنفيذي لشركة الشارقة للبيئة "بيئة"، وعادل الزرعوني، الرئيس التنفيذي لشركة الزرعوني للاستثمارات.
ويشهد المؤتمر تنظيم عدد من الجلسات النقاشية التفاعلية والجلسات الحوارية وورش العمل، تتناول شتى المواضيع ذات العلاقة بالاقتصاد المبتكر وآلياته.

اليوم الأول
وتتناول جلسات اليوم الأول للحدث موضوع "أساسيات الاقتصاد الكلي للتحول نحو اقتصاد مبتكر"، ويديرها ريتشارد بانكس، مستشار التحرير في "يوروموني كونفرنسز"، ويشارك فيها كل من: حسين محمد المحمودي، الرئيس التنفيذي، شركة الأعمال التجارية للجامعة الأمريكية في الشارقة، طارق فضل الله، مدير إداري ورئيس تنفيذي، شركة "نومورا" لإدارة الأصول، والدكتورة ماجدة السيد قنديل، اقتصادي رئيسي، دائرة البحوث الاقتصادية، مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، وعلياء مبيض، مديرة الاقتصاد الجيولوجي والاستراتيجية، المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية.
وتسعى الجلسة إلى تغطية العديد من المحاور والتساؤلات الفرعية، مثل: هل يتجه اقتصاد العالم نحو الاستغناء عن العولمة؟ وكيف يختلف الواقع الجديد لسوق الطاقة عن الماضي؟ وما هي المجالات التي ستشهد تحولاً بفضل اعتماد التقنيات الجديدة؟ وما هي أهمية الاتجاهات العالمية بالنسبة للإمارات؟ وهل الاستراتيجية الاقتصادية للإمارات تناسب احتياجات المستقبل؟ وما هو مفهوم الاقتصاد المبتكر؟ وما الذي يؤدي إلى نجاحه؟ وهل يمكن بناء اقتصاد مبتكر في الإمارات؟.
وأما الجلسة النقاشية الثانية، التي تحمل عنوان "أسس الاقتصاد المبتكر: مستقبل المناطق الحرة"، فيحاول فيها كل من كريستا فوكس، المدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، وتوم نوويالرتس، المدير العام لشركة مومينتوم لوجيستكس، تقديم إجابات لتساؤلات ملحة في هذا الجانب، أبرزها: هل لا يزال أثر المناطق الحرة في الاقتصادات يحتفظ بأهميته في عالم يشهد تباطؤاً في النشاط التجاري وتغيرات في سلاسل الإمداد؟ وما هو الدور الذي يجب أن تسهم به المناطق الحرة في الاقتصاد المبتكر؟ وما هو حال المناطق الحرة في الإمارات مقارنة بنظيراتها العالمية؟ وما هي الخطوة التالية بالنسبة لاستراتيجية المنطقة الحرة في الشارقة على المستويين المحلي والإقليمي؟.

"الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات"
وتسلط ثالثة الجلسات النقاشية في اليوم الأول الضوء على موضوع "شريان الاقتصاد المبتكر: الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات"، ويديرها فيكتوريا بيهن، مديرة منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في "يوروموني كونفرنسز"، في حين يشارك فيها كل من الأستاذة إيمان المحمود، مديرة البرامج مركز الشارقة لريادة الأعمال "شراع"، ووليد حنا، المؤسس والشريك الإداري، مؤسسة شركاء المبادرات في الشرق الأوسط (MEVP)، ونور الشوا، المدير العام لشركة "إنديفور الإمارات".
وتناقش الجلسة مجموعة من المواضيع الفرعية والتساؤلات، أهمها: كيف يمكن للشركات الصغيرة والمتوسطة أن تصبح محركاً رئيساً للاقتصاد المستدام؟ وكيف يمكن تأسيس شركات إماراتية مميزة في المستقبل؟ وما الذي تحتاجه الشركات الصغيرة والمتوسطة حقاً من صنّاع القرار والممولين في الإمارات؟ وهل يشكل الوصول للموارد المالية تحدياً رئيساً، وهل تدعم التشريعات والقوانين هذا الأمر بالصورة الكافية؟ وما الذي يعنيه قانون الإفلاس الجديد في الإمارات بالنسبة للشركات الصغيرة والمتوسطة والجهات الممولة لها؟ وما هي الخطوات اللازمة لتشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة على التواجد في الشارقة؟.

اليوم الثاني
خلال اليوم الثاني للمؤتمر، سيتم تنظيم الجلستين الرابعة والخامسة، حيث تتناول الرابعة "مستقبل قطاع البنوك وطرق الدفع – كيفية جلب الابتكار للقطاعات الوطنية الأساسية"، ويشارك فيها كل من ناصر صالح، الرئيس التنفيذي لشركة "مدفوعاتكم"، وعمر سدودي، الرئيس التنفيذي، شركة "بيفورت".
ويتولى كل من صالح وسدودي الرد على التساؤلات التي يطرحها مدير الجلسة ريتشارد بانكس، مستشار التحرير في "يورومووني كونفرنسز"، حيث يطرح سلسلة من التساؤلات حول: التغيرات التي يشهدها قطاع البنوك في الإمارات، خفض الديون العالمية وما يمثله من فرصة للبنوك في الإمارات، والتعاون أو التعطل: التهديدات والفرص المتاحة أمام المصارف والهيئات التنظيمية وصانعي السياسات، والتحويلات والمدفوعات الدولية: فرصة لدولة الإمارات العربية المتحدة، والأمن الإلكتروني، والخصوصية، ودور الجهات المشرعة في الأمن السيبراني.

"أسواق رأس المال"
أما آخر الجلسات النقاشية في مؤتمر "يوروموني الإمارات: الشارقة 2017"، فتحمل عنوان "أسواق رأس المال – المحرك الرئيس للابتكار؟"، حيث يشارك فيها كل من وائل أبو رضا، الشريك الإداري، شركة "هالو" لإدارة الاستثمارات، وفادي السيد، المدير ومدير المحافظ، شركة "لازارد" لإدارة الأصول، وشربل عزي، مدير أول، رئيس مؤشرات ستاندرد آند بورز - داو جونز، للشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا وروسيا ورابطة الدول المستقلة، وستاندرد آند بورز غلوبال، بالإضافة إلى بانكاج جوبتا، الشريك المؤسس "الخليج للاستثمار الإسلامي".
وتجيب الجلسة التي يديرها عدد من كبار المسؤولين في شركة "غلوبال كابيتال" عن أسئلة مختلفة تتعلق بموضوعها العام، أبرزها: "هل تطوير أسواق رأس المال يحظى بأهمية فعلية لتأسيس اقتصاد مبتكر؟" "التشريعات والأنظمة – هل هي مناسبة للمستقبل؟" "هل تمتلك الإمارات الأدوات الاقتصادية اللازمة للابتكار في أسواق المال؟" "ودور الجهات المشرعة – حماية المستثمرين وتشجيع المخاطرة في الوقت ذاته؟".

جلسات حوارية
وينظم المؤتمر جلسات حوارية مع عدد من المسؤولين والخبراء، منها الحوار الذي يجريه ريتشارد بانكس، مع عادل العلي، الرئيس التنفيذي لمجموعة العربية للطيران، والحوار المشترك حول دور التعليم والبحث العلمي كأساس للاقتصاد المبتكر، الذي يوضح فيه الدكتور بجورن كيرف في، المستشار في الجامعة الأميركية في الشارقة، دور البحث العلمي في بناء اقتصاد معرفي قائم على أسس الابتكار والإبداع.

أهمية المؤتمر
حول أهمية المؤتمر، وتأثيره على الواقع الاستثماري للشاقة والمنطقة، قال مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق): "تأتي استضافة الشارقة لهذا الحدث العالمي المهم، الذي ينعقد للمرة الأولى في الدولة، لتؤكد مرة أخرى أننا ماضون بعزم وثقة نحو ترسيخ مكانتنا الاقتصادية القوية في المنطقة، والتي نبني عليها مزيداً من الإنجازات كل مرة، مستلهمين في ذلك الرؤى السديدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة".
وأضاف السركال: "أعددنا بالتعاون مع (يوروموني كونفرنسز)، برنامجاً شاملاً للمؤتمر يعالج إحدى أهم قضايا الساعة وأكثرها إلحاحاً في عالم اقتصاد اليوم، وهي الاقتصاد المبتكر، إذ سنجيب على العديد من التساؤلات ونفتح آفاقاً واسعة للحوار والنقاش بشأن هذا الموضوع، الذي يعد أساس انتقالنا السليم إلى مستقبل يشهد نمواً مستداماً يلبي معايير العصر الحديث".

"تعزيز مناخ الأعمال"
وأكد أن "المؤتمر يتيح لنا فرصة قيّمة للحديث عن مدى التقدّم والتطور اللذين وصل إليهما اقتصاد الشارقة، ومدى تبنيه للتقنيات الحديثة في سبيل تعزيز مناخ الأعمال، والتسهيل على المستثمرين في شتى المجالات، ما يعطي حافزاً مهماً لجهودنا المستمرة للترويج للإمارة بصفتها وجهة رئيسة للشركات والاستثمارات في المنطقة".
يشار إلى أن مؤتمر "يوروموني الإمارات: الشارقة 2017" يجمع ممثلين عن عدد من أبرز الهيئات المالية والمؤسسات المعنية بالتنمية الاقتصادية، لمناقشة المراحل القادمة من مسيرة التنمية في دولة الإمارات عموماً، وفي الشارقة خصوصاً، في إطار سعيها لتصدر دول المنطقة على الصعيد الاقتصادي، من خلال اعتمادها أساليب عمل حديثة تدعم توجهاتها المتنامية نحو تبني منظومة الاقتصاد المبتكر.





لدخول زاوية اقتصاد اضغط هنا

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق