اغلاق

تكريس تمثال القديس شربل بكنيسة مار لويس الملك في حيفا

بدعوة من قبل كاهن الرعية وأبناء رعية مار لويس الملك (الموارنة) في حيفا ، نظم في الايام الاخيرة ، قداس الهي وتكريس تمثال القديس شربل ،


صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

الذي اعدته الفنانة سناء فرح بشارة . وشارك بالاحتفال سيادة راعي الابرشية المطران موسى الحج سامي الاحترام .
بعد إنهاء مراسم القداس ، تم رفع الستار عن التمثال .
يذكر انه قبل رفع الستار تحدثت الفنانة سناء فرح بشارة ورحبت بكل من حضر الى المشاركة بالقداس الإلهي ، وشكرت كل من سيادة المطران موسى الحج راعي الأبرشية ، والأب يوسف يعقوب ، والحاضرين من أبناء الرعية .
كما تطرقت الفنانة بشارة وشرحت بإسهاب حول تفاصيل صناعة وبناء تمثال للقديس مار شربل ، وكيف تبلورت الفكرة حتى وصلت للنتيجة المرجوة وهي " ان يحاكي التمثال كل مؤمن " .

" الحديث كان عن تمثال صغير في البداية "
وقالت سناء فرح بشارة : " بدأ المشروع بعد اجتماعي مع الأب يوسف يعقوب ، وشربل طوني شقير ، حيث تحدثنا حول تكريم مار شربل . انذاك كان الحديث حول تمثال صغير ، حتى تبلورت الفكرة رويدا رويدا ليصبح تمثالا كبيرا . خرجت من الاجتماع وانا احمل معي صورة لمار شربل ، وبركة من ابونا لأبدأ مشروعي بصنع وبناية تمثال ، التحدي كان ان أقوم بنقل جميع التفاصيل من صورة الى تمثال شخص مقدس ويتعرف عليه الجميع ".
وأضافت قائلة : " هذه كانت المرة الأولى التي أتعامل بها مع هذا النوع من الفن الذي يحاكي الجميع ( اي ان صناعة تمثال روحاني لشخص مقدس هو اول مشروع أخوضه من هذا النوع ) ، وان انقل عظمته وقدسيته للناس جميعاً ويحاكي كل مؤمن . خلال صناعتي للتمثال كنت استمع الى موسيقى روحانية . هذا التمثال صنع من البرونز وتطلب العمل به نصف سنة ".

" مراحل صنع التمثال "
كما وأسهبت فرح بشارة بحديثها حول مراحل صنع التمثال ، وفِي نهاية كلمتها شكرت كل من سيادة المطران موسى الحاج ، الذي أتى ليحضر هذا الحدث التاريخي ، كذلك شكرت الأب يوسف يعقوب الذي بدوره قدم لها ثقته الكاملة بجدارتها بصنع التمثال ، كما شكرت الراعي شربل طوني شقير الذي بادر الى الفكرة وكان همزة الوصل ما بين الفنانة والأب يوسف يعقوب ، وكذلك شكرت كل من وقف جنبها ودعمها حتى اللحظة الأخيرة التي بها وضع التمثال في الكنيسة المقدسة .
وشكرت الفنانة المهندس ذيب مارون ، وابراهيم بقاعي وجميع العمال الذين ساعدوها وشكرت أيضا أبناء الرعية ، ولَم تنس ان تشكر زوجها ورفيق دربها البروفيسور بشارة بشارة الذي بدوره يدعمها ويشجعها منذ بداية طريقها وشجعها بشكل خاص للعمل على إنهاء التمثال الروحي الذي كان بمثابة تحدي بالنسبة لها.

 

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :[email protected]



لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق