اغلاق

قلقيلية : لجنة الزكاة تطلق المرحلة الثانية للمشاريع الصغيرة

أعلنت لجنة زكاة قلقيلية عن إطلاق المرحلة الثانية للمشاريع الصغيرة لعشرين أسرة معوزة من المحافظة، وذلك ضمن حفل نظم في قاعة دار المحافظة رعاه محافظ



 محافظة قلقيلية اللواء رافع رواجبة ووزير الأوقاف الشيخ يوسف ادعيس.
وشارك في الحفل المحافظ، ووزير الأوقاف، الشيخ احمد نوفل رئيس لجنة الزكاة، مدير الأوقاف عدنان سعيد، ومدير الزراعة احمد عيد، ومدير التنمية الاجتماعية ياسر مراعبة، ومدراء مؤسسات رسمية وشعبية ومتبرعين وداعمين للجنة الزكاة والأسر المحتاجة المستفيدة من المشروع.
وأشاد المحافظ بجهود لجنة الزكاة ودعمها وعطائها للأسر المعوزة، مثمنا إبداعها في إطلاقها للمشاريع الصغيرة لخلق اسر منتجة تساهم في بناء لبنات المجتمع الفلسطيني الذي يعاني من ظروف اقتصادية صعبة، ويساهم في تثبيت المواطن على أرضه، داعيا لتظافر كافة الجهود لتحقيق أهدافنا كافة شاكرا لوزير الأوقاف حضوره وحرصه الدائم على التفاعل مع محافظة قلقيلية، مثمنا دور الدكتور احمد نوفل والعاملين في لجنة الزكاة والداعمين لها عطائهم لإخراج الأسر المحتاجة من البطالة للإنتاج، داعيا الخيرين في المجتمع اخذ دورهم في تقديم الدعم والمساهمة في مشاريع لجنة الزكاة، معلنا دعمه ومساندته لمشروع اقتطاع جزء من الراتب المع تنفيذه من قبل لجنة الزكاة دعما لها ولمشاريعها.

شرح عن وضع اللجنة
وقدم رئيس لجنة الزكاة شرحا مفصلا عن وضع لجنة الزكاة في الفترة السابقة والحالية، مشيرا ان حجم الديون التي كانت تعاني منها اللجنة تراوحت ما بين 70 إلى 80 ألف دينار أردني، إلى أن تمكنت اللجنة بفعل تضامن المحسنين من تسديد كافة ديونها والبدء بعمل مشاريع إنتاجية ، معددا بعضا من هذه المشاريع التي تراوحت ما بين بناء مقر جديد للجنة مكون من أربعة طوابق، وتطوير المركز الصحي التابع للجنة، وتوسعة الروضة والمدرسة، إضافة إلى دعم خمس وثلاثون طالب جامعي، وكفالة 350 أسرة فقيرة بمخصصات شهرية بلغت حوالي 100 الف شيكل، بالإضافة إلى المشاريع الصغيرة التي أطلقت قبل ستة أشهر لعشرين أسرة والمرحلة الحالية لعشرين أسرة جديدة، مشيرا إلى أن لجنة الزكاة أنفقت ما قيمته 3.5 مليون شيكل العام الماضي وتطمح اللجنة أن يصل هذا العام لخمسة ملايين شيكل.
وأشاد ادعيس بلجنة الزكاة في قلقيلية مثمنا دور رئيسها والعاملين فيها والداعمين لها الذين تمكنوا في فترة قياسية من إخراجها من دائرة المديونية إلى الإنتاج، ومساهمتها في حل العديد من المشاكل للأسر الفقيرة، مشيدا بدور الشركاء والداعمين والخيرين من أبناء المحافظة لوزارة الأوقاف، وقال أننا في وزارة الأوقاف وضعنا إستراتيجية لصندوق الزكاة المركزي للانتقال من دور الإغاثة والمساعدة إلى الإنتاج، واعدا بالاستمرار في تقديم كل الدعم الممكن، مطالبا الأغنياء والميسورين لأخذ دورهم ودعم لجان الزكاة والاستثمار في الإنسان الفلسطيني، مشيرا أن وزارته اقتربت من الاعلان عن دفع ما يسمى بسهم الغارمين لتقديم الدعم للنساء اللواتي وقعن في السجن بسبب قروض لم يتمكن من سدادها. ( محمد صبري)



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق