اغلاق

قصة جديدة من أجمل نوادر جحا وحمارة الظريف !!

يحكى أنه في زمن بعيد كان هناك ملكاً مغروراً يعيش في قصره الواسع وسط الخدم والحشم، وكان هذا الملك لديه حماراً صغيراً يريد أن يعلمه القراءة والكتابة،

الصورة للتوضيح فقط

وقد طلب الملك من جميع مواطنين مملكته الواسعة أن يعلموا حماره القراءة والكتابة بشرط أن من ينجح في تعليم حمار الملك له جائزة عظيمة، ولكن إن فشل في مهمته سيكون عقابه الموت.
وقد وعد الملك أن جميع إحتياجات الحمار الأساسية خلال فترة تعليمه من علف وبرسيم وغيرها سيتكفل هو بهم، وفعلاً تقدم عدد من الأشخاص طمعاً في الجائزة ولكن بسبب غباؤهم فشلوا في تعليم الحمار، حيث تعهد كل منهم للملك بعام لتعليم الحمار، فكان مصيرهم جميعاً الإعدام ! في هذه اللحظة ظهر جحا متهجاً إلى قصر الملك يمشي بخطى واثقة وهو يقول في نفسه أن الملك أكثر غباء من كل من تم أعدامهم بل هو أكثر غباء من حماره نفسه!
وبمجرد أن وصل جحا إلى القصر وقابل الملك وعده أن يقوم بتعليم الحمار القراءة والكتابة ولكن بشرط أن يعطيه الملك مهلة مائة عام يتم فيها الحمار تعلم القراءة والكتابة بشكل محترف، فوافق الملك على الفور وخرج جحا سعيداً بالحمار وبرسيمه ورعايته الكاملة من قبل الملك، وعاد إلى بيته وأسرته ومعه الحمار، مبتسماً وهو يقول في نفسه : أن عمر الحمير لا يزيد عن ثلاثين عاماً، ففي جميع الأحوال لن يتعلم الحمار القراءة والكتابة وسوف يموت قبل أن تكتمل المائة عام، وإن لم يمت الحمار فسوف يموت الملك، وإن لم يمت الإثنان فسوف أموت أنا قبل المائة عام فوق عمري الحالي بالتأكيد .. وهكذا حل جحا هذة المشكلة وتركها للموت وإستغل حمار الملك في خدمته وخدمة عائلته.

لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق