اغلاق

تفاقم تداعيات الأزمة المالية الخانقة في مستشفى المطلع

قال مستشفى "أوغستا فيكتوريا" (المطلع) في القدس في بيان صادر عنه "إن التأخر في دفع مستحقات مستشفى المطلع من ديون السلطة الوطنية الفلسطينية قد أدى الى خلق


الصورة للتوضيح فقط

أزمة مالية حادة وصلت الى حد يجعل من المستشفى غير قادر على استقبال الحالات الجديدة للمرضى. فقد بلغت ديون السلطة الوطنية الفلسطينية المستحقة لمستشفى المطلع ما قيمته 150 مليون شيكل حتى تاريخ 30 ابريل/ نيسان 2017، وهي توازي خدمات لمدة عام كامل لمرضى من قطاع غزة والضفة الغربية المحولة من وزارة الصحة الفلسطينية".
وأضاف البيان:"إن هذه الأزمة المالية تزداد حدة يوما بعد يوم بسبب الأعداد الهائلة من المرضى المحولين من وزارة الصحة الفلسطينية، حيث يبلغ معدل تكلفة علاجهم الشهرية ما قيمته 14 مليون شيكل. اليوم وبشكل فوري هناك حاجة ماسة لتوفير مبلغ 23 مليون شيكل لتغطية شراء أدوية وعلاجات حيوية للاطفال والنساء والرجال الذين يعانون من أمراض السرطان والكلى والذين يعتمدون في علاجهم على مستشفى المطلع".
وتابع البيان:"احتياطات المستشفى من الأدوية استنفذت والكميات الموجودة هي دون الحد الأدنى المطلوب لتلبية حاجات المرضى وللعلاج الطبي الفعال والآمن لأي مستشفى من حجم وتخصص مستشفى المطلع. وعليه وبكل أسف، تضطر إدارة مستشفى المطلع ابتداءً من اليوم (الأحد) وبسبب الازمة المالية الخانقة للتوقف عن استقبال المرضى وبالاخص المرضى الجدد الذين يحتاجون الى العلاجات الكيماوية باهظة الثمن وغير ذلك والتي هي بالأساس غير متوفرة في مخازن المستشفى نتيجة الأزمة المالية".وفقا لما جاء في البيان.
 


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق