اغلاق

حمدونة: ’إدارة السجون ترهق الأسرى المضربين للتأثير على أوضاعهم’

أكد مدير مركز الأسرى للدراسات د. رأفت حمدونة، الأحد، أن "أوضاع الأسرى المضربين في خطر في أعقاب حالة التدهور الصحى الكبير بسبب الممارسات الاسرائيلية


تصوير Getty Images

بحقهم، حيث عمليات النقل المستمرة والمرهقة، والعزل في زنازين معتمة ورطبة، وعدم الرعاية والعناية الطبية لأوضاعهم".
وأضاف د. حمدونة أن "هنالك تخوفات اسرائيلية من تعبئة المستشفيات بعشرات الأسرى المضربين في الأيام المقبلة، وأن هنالك ارباك في التعامل مع هذا الجانب في ظل رفض الأطباء الاسرائيليين بالقيام بالتغذية القسرية".
وقال: "على إدارة السجون التعاطي مع مطالب الأسرى الأساسية والانسانية"، مؤكداً أن "الأسرى لجأوا للاضراب المفتوح عن الطعام بعد استنفاذ كافة الخطوات النضالية التكتيكية الأخرى، وعدم الاستجابة لمطالبهم عبر الحوار المفتوح بين السلطات الاحتلالية، واللجنة النضالية التي تمثل المعتقلين، حيث أن الأسرى يعتبرون الإضراب المفتوح عن الطعام، وسيلة لتحقيق هدف وليس غاية بحد ذاتها، كما تعتبر أكثر الأساليب النضالية السلمية وأهمها، من حيث الفعالية والتأثير على إدارة المعتقلات والسلطات والرأي العام لتحقيق مطالبهم، كما أنها تبقى أولاً وأخيراً معركة إرادة وعزيمة وتصميم".
وشدد  د. حمدونة على أن "الأسرى المزودين بإيمانهم وعدالة قضيتهم وقناعاتهم بمعركتهم، سينتصروا على سجانيهم، لأن الإرادة أقوى بكثير من القوة، وأن قلة الإمكان تهزم الإمكان مهما بلغ ظلمه وجبروته بقوة الحق، وسينجحوا بعزيمتهم من انتزاع موافقة إداراة السجون على للاستجابة لمطالبهم، وتوفير شروط انسانية وثقافية وصحية واجتماعية ضرورية".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق