اغلاق

إسرائيل تعمم فيديو تدّعي انه يوثق البرغوثي يأكل رغم الاضراب، والفلسطينيون:‘مقطع ملفق وقديم‘

قامت سلطة السجون الإسرائيلية، مساء الاحد، بتعميم فيديو للقيادي الفلسطيني، الأسير مروان البرغوثي، قالت انها وثقته خلال الأيام الماضية، في ظل اضراب الاسرى
Loading the player...

 المفتوح عن الطعام.
وذكرت مصادر إعلامية عبرية، ان "سلطة السجون ادعت ان الفيديو يوثق قيام البرغوثي بتناول الطعام داخل زنزانته. ولم تشرح سلطة السجون كيف وصل الطعام اليه، لكن مصادر فيها قالت انه تم الإيقاع به بهدف الكشف عن سلوكه"، وفقا للمصادر العبرية.
وأضافت المصادر الإعلامية، أن "سلطة السجون ذكرت ان البرغوثي وُثق بحالتين، اولاهما في تاريخ 27-4، يتناول كعكة وصلت الى زنزانته، ودخل الى المرحاض ليتناولها. وانه حسب الفيديو يظهر وهو يضع شيئا في فمه وبعد ذلك يغسل وجهه ويديه. وفي الحالة الثانية في تاريخ 5-5، تم تصويره وهو يتناول البسكوت ومن ثم الملح"، وفقا لما ذكرته المصادر.
ويشار الى ان المعلومات أعلاه هي وفق الرواية في الاعلام العبري، المبنية على ادعاءات سلطة السجون.
وعقب وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي جلعاد إردان: "مثلما قلت منذ اللحظة الأولى, هذا الإضراب عن الطعام لم يدر أبدا حول ظروف الاعتقال"، "إنه دار حول محاولة مروان البرغوثي تعزيز مكانته السياسية ودفع طموحته لخلافة أبو مازن إلى الأمام".
وهاجم اردان البرغوثي وجاء فيما جاء على لسانه اتهامات له بانه "قاتل ومنافق حث سجناء آخرين للإضراب عن الطعام ولتحمل المعاناة بينما هو أكل سرا خلف ظهورهم. مثلما كذب البرغوثي للعالم عندما كتب في النيو يورك تايمز أنه قرر الإضراب عن الطعام من أجل الاحتجاج على سوء ظروف الاعتقال, إنه كذب للجمهور الفلسطيني عندما ادعى بأنه يضرب عن الطعام. إسرائيل لن ترضخ لمحاولات الابتزاز". وفقا لاقوال اردان.

تشكيك فلسطيني بصحة الفيديو 

من جهة اخرى شكك الكثيرون عبر مواقع التواصل ان "الفيديو يظهر البرغوثي يقوم بسلوك معين لكن طبيعة السلوك غير واضحة تماما، كما ان الفيديو لا يوضح طبيعة الشيء الذي يحمله بين يديه او يقربه من فمه".
واعرب نشطاء عن اعتقادهم بأن "الفيديو غير صحيح وغير واضح، وانما جاء فقط لضرب سمعة القيادي مروان البرغوثي".

اللجنة الوطنية للإضراب تنفي صحة الفيديو: اسُتخدم في العام 2004 
نفت اللجنة الوطنية للإضراب مساء الأحد، في بيان لها "ما تدعيه مصلحة سجون الاحتلال عبر فيديوهات نشرتها، أن يكون القائد مروان البرغوثي قد علّق إضرابه عن الطعام"، وأكدت أن "المقطع المصور ما هو إلا محاولات سخيفة ووضيعة، تهدف إلى تثبيط عزيمة المضربين"، مشيرة إلى أن "هذا المقطع استُخدم سابقاً في عام 2004".
كما أكدت اللجنة الوطنية، أن "الإعلام الإسرائيلي، يشن حرباً خطيرة من أضاليل وأكاذيب، تهدف إلى خلق بلبلة في الشارع الفلسطيني وبين صفوف الأسرى المضربين عن الطعام"؛ داعية وسائل الإعلام الفلسطينية إلى "التحلي بالوعي الوطني المستند إلى الثقة العالية بالأسرى وقياداتهم، وعدم التعاطي أو تداول أية معلومات يبثها إعلام الاحتلال".
اختتم البيان:" سيتم نشر تحليل للصور والفيديوهات لاحقاً لإثبات أكاذيب الاحتلال".

د. منصور عباس: فيديو ملفق

الدكتور منصور عباس نائب رئيس الحركة الاسلامية في البلاد قال :"حاولت حكومة اسرائيل ان تبتز القائد مروان البرغوثي بهذا الفيديو الملفق، ليتنازل عن مطالب الأسرى، ويفك الإضراب. ولكنه رفض الابتزاز، لانه يعلم كذبهم ومكرهم وأساليبهم الخبيثة.
هذا لا يعبر فقط عن الانحطاط الخلقي والتردي القيمي، لدى رجالات حكومة اسرائيل -فمعظمهم اما سارق او مرتش او مغتصب او متحرش او خائن للامانة- وانما يعبر ايضا عن ازمتها الحقيقية تجاه الصمود الأسطوري لأسرانا البواسل في معركة الحرية والكرامة".

  

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق