اغلاق

قلقيلية: أمسية شعرية ’تضامناً مع الأسرى’ في خيمة الاعتصام

ضمن فعاليات "التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام واستمرارها"، نظمت الرابطة العربية للأدب والثقافة فرع فلسطين ومحافظة قلقيلية، بالتعاون مع نادي الأسير


جانب من الأمسية الشعرية

الفلسطيني وهيئة شؤون الأسرى المحررين، أمسية شعرية في خيمة التضامن مع الأسرى بمدينة قلقيلية.
وشارك في الأمسية محافظ محافظة قلقيلية اللواء رافع رواجبة، والشعراء: جهاد بلعوم، حسين جبارة، محمد قديح، خالد داود، عرين حنون، عبد الله الخالدي، وليث نيص، وذوو الأسرى وأسرى محررون وممثلو القوى الوطنية وحشد من المواطنين.

"الكلمة أقوى من الرصاصة"
وخلال افتتاح الأمسية، رحب المحافظ بالحضور، وأشاد "بالدور الثقافي الذي تقوم به الرابطة العربية للأدب والثقافة في تعزيز المفهوم الوطني للثقافة وإسناد قضايانا الوطنية"، وقال: "الكلمة أقوى من الرصاصة لأنها لا تعرف الحدود وهي توحّد الوطن وتتعدى الجدران الفاصلة التي يعمل الاحتلال على اقامتها للفصل بين مكونات الشعب الواحد"، مؤكداً على "ضرورة توسيع نطاق الفعاليات المساندة للأسرى في معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضونها"، مندداً "بمحاولات حكومة الاحتلال وإدارة سجونها إطعام الأسرى قسراً"، واصفاً إياهم "بالمجرمين"، ودعا أصحاب الضمائر الحية والمؤسسات القانونية "للتحرك سريعاً لإنقاذ حياة الأسرى".
من جهته، وفي كلمته عن الرابطة العربية للأدب والثقافة/ فرع فلسطين، أكد الشاعر جهاد بلعوم على "وحدة الشعب الفلسطيني واصطفافه خلف قضاياه العادلة وفي مقدمتها قضية الأسرى التي دخلت منعطفاً خطيراً بعد أن أعلن الأسرى اضراباً مفتوحاً عن الطعام تجاوز العشرين يوماً"، منوهاً إلى "رمزية هذه الفعالية من خلال توحيد جهود الشعراء من الاراضي المحتلة عام 1948 وفي الضفة الغربية، وهم بهذه الأمسية يشكلون صرخة تحدي للمحتلين وإجراءاتهم العنصرية".

قصائد شعرية وطنية
من جانبه، شكر لافي نصورة مدير نادي الأسير كل من شارك في الأمسية، وأكد أنها "تأتي ضمن سلسلة فعاليات داعمة للأسرى تؤكد على حق الأسرى في الحياة والحرية"، محملاً إسرائيل "المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى وخاصة المضربين منهم عن الطعام"، داعياً الى "فعاليات يومية على مدار الساعة داعمة للأسرى في معركة الشرف التي يخوضونها دفاعاً عن الحق الفلسطيني المقدس". على حد قوله.
وألقيت العديد من القصائد الشعرية الوطنية "جسدت معاناة الأسرى ومجدت نضالهم المشرف"، وغنى الطفل المبدع رياض بدران من بلدة جت في الداخل الفلسطيني أغاني للأسرى والحرية والقضية الفلسطينية.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق