اغلاق

اعلاميون يوصون بتبني الإعلام للمفهوم الحقوقي في طرح قضايا النساء

أوصى إعلاميون ومشاركون "بضرورة تبني وسائل الاعلام المحلية المفهوم الحقوقي في طرح قضايا النساء، والبحث عما وراء الخبر دون الخوض في التفاصيل التي لا تخدم


جانب من الورشة

القضية المطروحة، والتعامل مع قضايا النساء كأي قضية بحاجة إلى تسليط الضوء عليها، ومطالبة دكاترة الإعلام بالجامعات باستخدام أساليب حضارية ومتقدمة قادرة على صياغة الجمل بمنطقية، كون الإعلامي الصاعد يتشكّل على أيديهم ومن ثم ينطلق إلى المجال العملي".
جاء ذلك خلال ورشة عمل نفذها ملتقى اعلاميات الجنوب، بعنوان "معا من أجل تعزيز وصول النساء للعدالة"، بالتعاون مع مركز اعلام حقوق الإنسان –شمس، وذلك ضمن أنشطة مشروع "آليات تمكين النساء من الوصول للعدالة"، حيث أُقيم اللقاء في مقر الملتقى الكائن غرب محافظة رفح، وأدار اللقاء المحلل السياسي طلال أبو ركبة، حول "القوانين المحلية التي بقيت رهينة للأنظمة القديمة التابعة للنظام البريطاني في ذلك الوقت".

"تبعية القوانين"
وتحدث عن "تبعية تلك القوانين للدول المجاورة بحكم سيطرتها في وقت سابق، كالنظام المصري الذي يخضع له قطاع غزة، والنظام الأردني الذي خضعت له الضفة الغربية، وغياب توحيد القوانين المحلية بسبب أحداث انتفاضة الأقصى، وتعطل المجلس التشريعي بسبب أحداث 2006".
وأكد أبو ركبة أن "تلك العوامل أثرت بشكل سلبي على قضايا النساء وامكانية وصولهن للعدالة، الأمر الذي دفع النساء للبحث عن بدائل للقوانين للحصول على حقوقهن وطرح قضاياهن، ودفعهن للتوجه للعائلة والحل في الإطار العائلي بعيداً عن أنظمة المحاكم ومماطلتها لقضايا النساء".
ونوه أبو ركبة إلى "دور الإعلام الحقيقي الذي من شأنه أن يعيد تشكيل الوعى المجتمعي، في ظل طغيان الإعلام اللحظي الذي يتعامل مع قضايا النساء بسطحية مثل "قضايا الشرف"، بالإضافة إلى الاشكالية التي يتعامل بها الاعلام المحلي في قضايا النساء، الذي يبتعد عن المفهوم الحقوقي والقانوني لقضاياهن".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق