اغلاق

خانيونس: دورة تدريبية حول توظيف منصات الاعلام الاجتماعي

افتتح المركز الثقافي التابعة لجمعية الثقافة والفكر الحر، الاثنين، دورة تدريبية متخصصة حول "توظيف منصات الإعلام الاجتماعي لنشر محتوى إبداعي حول حق العودة وتقرير


جانب من الدورة التدريبية

المصير"، بمشاركة 25 صحفي وصحفية ونشطاء عبر منصات الاعلام الجديد، ضمن مبادرة "ميديا شو" المنفذة من قبل المركز بالشراكة مع مؤسسة "هيكس إيبر".
ويحاضر في الدورة التدريبية التي ستستمر ثلاثة أيام بواقع 15 ساعة تدريبية، الصحفي والمختص في الإعلام الاجتماعي سلطان ناصر، الذي أكد على "أهمية استخدم وتوظيف منصات الإعلام الاجتماعي لخدمة القضية الفلسطينية، سيما وأنه كسرت حاجز الزمان والمكان وساهم في تمكين النشطاء الفلسطينيين من شرح قضيته للعالم مما أدى إلى زيادة رقعة التضامن مع الشعب الفلسطيني مؤخراً".

"تمكين المشاركين"
وأوضح ناصر أن "التدريب سيركز على تمكين المشاركين فيها من امتلاك ادوات وطرق صناعة المحتوى التفاعلي، وايضا كيفية صياغة الرسالة بالشكل المناسب للجمهور المستهدف، وتوظيف الصورة والفيديو في ذلك". وقال:"سيعمل المتدربون على صناعة محتوى تفاعلي خلال أيام التدريب سجري نشره على منصات الإعلام الاجتماعي في ذكرى النكبة الفلسطينية التي تصادف في 15 من الشهر الجاري".
وأكد ناصر أن "منصات الإعلام الاجتماعي لعبت دورا بارزا في إعادة لفت أنظار العالم مجدداً للقضية الفلسطينية، حيث تمكن النشطاء الفلسطينيين بشكل فردي عبر تلك المنصات لفت انتباه عدد كبير من المتضامنين الدوليين ونشطاء حقوق الإنسان اتجاه القضية الفلسطينية ونفذوا جملة من حملات المناصرة قادت لحراك أمام مقار المؤسسات الحقوقية في كل العواصم".

فكرة "ميديا شو"
وحول فكرة "ميديا شو"، اوضح عبدالله السيد ميسر المبادرة ، انها "تقوم على إطلاق منصة مرئية لمجموعة من المبادرات التي تقدمت للمركز الثقافي من أجل استثمار الأدوات المتاحة للشباب للتعبير عن أنفسهم وعن قضاياهم، بالإضافة لقضايا مجتمعهم المتعددة والمختلفة، ومن أجل ذلك انطلقت فكرة ميديا شو التي توحد الجهود والوسائل الإعلامية المختلفة سواء كانت برامج أو أفلام أو عقد مناظرات أو حتى تقارير وقصص نجاح (مدونات) أو من خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كوسيلة ضغط ومناصرة لتلك القضايا، فانطلقت المبادرة بالعديد من الأنشطة بدايتها بإنشاء موقع الكتروني وربط وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة معه من أجل تظهير المخرجات والمبادرين وإعطائهم الحق في الظهور، بالإضافة إلى عقد تدريبات في القصة الصحفية والتقارير الإخبارية وآليات النشر والوصول بالإضافة إلى المناظرات كما أنها تعطي المساحة لمجموعة الشباب من اجل إنشاء برامج ساخرة أو ستاند أب كوميدي أو إنتاج أفلام ومعارض صور".




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق