اغلاق

جبهة التحرير الفلسطينية في سوريا تكرّم أسرى محررين

على شرف اليوم الوطني لجبهة التحرير الفلسطينية وفي احتفالها المركزي بالمركز الثقافي العربي بالميدان في دمشق، كرّمت الجبهة أسر الشهداء والأسرى السوريين


جانب من التكريم

والفلسطينيين، بحضور قادة فصائل الثورة الفلسطينية في سوريا وأحزاب الجبهة الوطنية التقدمية السورية والسفير انور عبدالهادي مدير الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية وممثل سفارة فلسطين في دمشق عماد الكردي القائم باعمال السفارة.
وجرى تكريم الأسير المحرر احمد ابوالسعود، والأسير العربي السوري المحرر مدحت صالح، وأسرة الشهيد العميد خليل عبدالله شاكر الزركان، وأسرة الشهيد يوسف عمرعلي، وأسرة الشهيد احمد حسني حسين، وأسرة الشهيد محمد احمد حسين، وأسرة الشهيد عدنان جاسم.
ووجه تيسير ابو بكر عضو المكتب السياسي ومسؤول اقليم سوريا لجبهة التحرير الفلسطينية "تحية للأسرى خلف القضبان في سجون الاحتلال الإسرائيلي الذين يعيشون شروط لا إنسانية في محاولة من الاحتلال لنيل منهم وصمودهم، وهم يقفون اليوم وقفة عز ومجد في معركة الحرية والكرامة"، مطالبا "بضرورة ابقاء ملف الأسرى على سلم اولويات القيادة وعدم اغفاله، وتكثيف الجهد للعمل على اطلاق سراح باقي الأسرى دون قيد او تمييز".

"قوة العمل الوحدوي وفعاليته"
وقال: "نحن هنا اليوم لنكرّم كوكبة من أسرى محررين وأسر الشهداء لنؤكد على وحدة الدم الفلسطيني السوري وعلى التلاحم بين القضية الفلسطينية ورحيل الاحتلال وإقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس ورحيل الاحتلال عن الجولان وعودته إلى الأم سوريا، ونفتخر بالعلاقة الثورية التي أسس لها القائد الشهيد الامين العام ابو العباس وشهدائها القادة الأمناء العامون طلعت يعقوب وابو احمد حلب ورفاقهم وقيادة الجبهة".
واستذكر ابو بكر "شهداء فلسطين وسوريا، وخص بالذكر الأسير الشهيد سمير القنطار"، ودعا الى "توفير كافة اشكال الدعم للانتفاضة والمقاومة الشعبية، وضرورة تعزيز النهج الوحدوي بالعمل بين كافة فصائل العمل الوطني"، مبيناً ان "التجربة التي تخوضها الحركة الأسيرة وانتفاضة شابات وشباب فلسطين تدلل على قوة العمل الوحدوي وفعاليته في وحدة الشعب الفلسطيني في مسار نضاله الوطني لانتزاع حقوقه".

"الجبهة لن تتخلى عن نهج المقاومة"
وشدد ابو بكر على "المضي قدمًا لتحقيق أهداف شعبنا العظيم بشتى وسائل المقاومة"، معاهدًا الشهداء بأن "دمائهم وارواحهم الزكية ووصاياهم هي الارث النضالي"، مؤكدا ان "الجبهة لن تتخلى عن نهج المقاومة حتى تحقيق الاهداف الذي قضوا رفاقنا وغيرهم من أبناء الشعب الفلسطيني والأمة العربية شهداء وأسرى لتحقيقها"، داعيًا الشعوب العربية واحزابها التقدمية والقومية وأحرار العالم "للاستمرار في حملة التضامن مع الحركة الأسيرة المناضلة حتى يتم تحقيق مطالب الأسرى داخل دولة الارهاب الصهيوني".على حد تعبيره.
وحيا ابو بكر "الطبقة العاملة في عيدها"، مؤكدًا "التزام الجبهة المطلق بحقوق ومصالح الطبقة العاملة الفلسطينية وعموم الشعب الفلسطيني المكافح في سبيل حريته واستقلاله وحقه بالعودة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس"، ومتوجها بالتحية "لعمال العالم وشهداء الطبقة العاملة العالمية وللطبقة العاملة العربية والفلسطينية ولشهدائها".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق