اغلاق

حمدونة: ’تصريحات ليبرمان تهدف لحرف البوصلة في اضراب الأسرى’

أكد مدير مركز الأسرى للدراسات الدكتور رأفت حمدونة، الثلاثاء، أن "تصريحات ليبرمان بتحوير هدف الاضراب من انساني إلى سياسي، وتصويره صراعاً داخلياً في


د.رأفت حمدونة

حركة فتح تهدف لحرف بوصلة المتضامنين مع الأسرى فلسطينياً وعربياً ودولياً، وتسعى لتشويه نضالاتهم ومطالبهم، ومحاولة من طرفه لنقل المعركة من وجه الاحتلال للشأن الفلسطيني الداخلي، والعمل على تحييد المؤسسات الدولية للحيلولة دون القيام بمهمتها للضغط على الاحتلال للالتزام بالاتفاقيات والمواثيق الدولية التي تؤكد على مطالب الأسرى الأساسية والانسانية".
وحذر د. حمدونة "من تناقل اشاعات وتصريحات قادة الاحتلال على حالها فيما يخص الاضراب وتفاصيله، وضرورة التعامل مع اللجان الاعلامية المكلفة رسمياً لنقل أخبار الأسرى المضربين"، وأضاف: "إن الأسرى دخلوا مرحلة الخطر في اضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الثالث والعشرين على التوالي"، وطالب "بازدياد أشكال الدعم والمساندة رسمياً وشعبياً ومن كافة شرائح المجتمع الفلسطيني والعربي وكل أحرار وشرفاء العالم في كثير من العواصم وانتشارها للضغط على الاحتلال للتجاوب مع مطالب الأسرى الأساسية والإنسانية".
وذكر البيان الصادر عن مكتب د. حمدونة "أن وزير الجيش الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، قال اليوم بأن صراعًا محتدمًا يحدث بين الرئيس محمود عباس، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، وقائد الأسرى في الإضراب عن الطعام، مروان البرغوثي. وادعى ليبرمان، أن الإضراب عن الطعام، الذي يخوضه الأسرى، غير مرتبط بإسرائيل، فهم يحاولون قيادة هذا الصراع على ظهورنا، ولكننا لسنا طرفاً في ذلك، على حد زعمه".
 


لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق