اغلاق

قصة جميلة وجديدة تقرأها للمرة الأولى بعنوان ‘الفيلسوف والزجاجة‘

وقف بروفيسور أمام تلاميذه وهو يحمل معه بعض الوسائل التعليمية، وعندما بدأ الدرس وجلس الجميع في مكانهم، أخرج زجاجة كبيرة فارغة وبدأ يملئها بكرات الجولف،


الصورة للتوضيح فقط


ثم سأل التلاميذ : هل هذه الزجاجة مليئة أم فارغة ؟ فأجاب الجميع انها مليئة .. فأخذ الاستاذ صندوقاً صغيراً من الحصى وقام بتفريغ محتوياته في الزجاجة، فتخلخل الحصى الفراغات الموجودة بين كرات الجولف، ثم سألهم الاستاذ من جديد هل الزجاجة فارغة أم مليئة، فأجاب الجميع انها مليئة، فأخذ الاستاذ صندوق يحتوي على الرمال وسكب محتوياته فوق الزجاجة، وهكذا ملأ الرمل باقي الفراغات الموجودة بالزجاجة، وعاد الاستاذ ليسأل التلاميذ من جديد نفس سؤاله، وهم أجابوا نفس الاجابة.
أخرج البروفيسور فنجاناً من القهوة، وسكب محتواه داخل الزجاجة، ضحك التلاميذ، وبعد أن هدأ الضحك بدأ البروفيسور في الحديث قائلاً : الآن أريدكم أن تعرفوا القصة .. هذه الزجاجة تمثل حياة كل فرد منكم، وكرات الجولف هذه تمثل الاشياء الضرورية التي لا غنى عنها في حياتكم، مثل أداء الواجبات الدينية، ومراعاة الصحة والاهل واحتواء الاسرة وصلة الرحم ومساندة الاصدقاء، وهكذا إن فقدت أحد هذه الاشياء سوف تبقى حياتك مليئة وثابته.
أما الحصى فهي الاشياء المهمة في حياتكم مثل الوظيفة والمنزل والسيارة، والرمل هو الكماليات، الامور البسيطة والهامشية كالاهتمام بالعطر والهندام والمأكولات الطيبة.
حدد أولوياتك، والبقية مجرد رمل، فلو صرفت كل وقتك وجهدك وطاقتك للاشياء التافهة، فلن يتبقى لك مكان للأمور المهمة والضرورية في حياتك .. اجعل اولوياتك الضروريات والامور الهامة، وثق دائماً أنك ستجد الوقت الكافي للحصى والرمال .. وحين انتهى البروفيسور من حديثه.. رفع أحد التلاميذ يده قائلاً : أنك لم تبين لنا ما تمثله القهوة ؟ ابتسم البروفيسور وقال في بساطة : لقد قمت بإضافة القهوة فقط لأوضح لكم أنه مهما كانت حياتكم مليئة ومشغولة، فسيبقى دائماً هناك مساحة لفنجان من القهوة.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)



لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق