اغلاق

أريحا: جامعة الاستقلال تحتفل بتخريج طلبة الفوج الخامس

احتفلت جامعة الاستقلال في أريحا بتخريج الفوج الخامس من طلبة البكالوريوس "فوج دعم الأسرى"، في ميدان "الشهيد أبو علي اياد"، الأربعاء، تحت رعاية الرئيس محمود


تصوير نادين سويطي ومعن خليفة

عباس، القائد الأعلى لقوى الأمن الفلسطينية، وبحضور رئيس الوزراء د. رامي حمد الله، ورئيس مجلس أمناء جامعة الاستقلال اللواء توفيق الطيراوي وأعضاء مجلس أمناء الجامعة، وأعضاء من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وأعضاء من اللجنة المركزية والمجلس الثوري لحركة فتح، ولفيف من الشخصيات الوطنية والاعتبارية، وأمناء سر أقاليم حركة فتح وقادة وممثلي عدد من الأجهزة الأمنية وأهالي الخريجين.
وبدأ الحفل على إيقاع وألحان الفرقة الموسيقية، وذلك اشعاراً لاستقبال رئيس الوزراء ويرافقه عدد من الشخصيات الوطنية والرسمية، لافتتاح ميدان "الشهيد أبو علي اياد" حيث أقيم الحفل.
في السياق، قام رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله بالتفتيش على طابور الخريجين "السرية الرابعة"، قبل بدء العرض العسكري البطيء والعادي للطلبة، ومن ثم انطلقت الفعاليات العسكرية الخاصة بالطلبة ضمن برنامج الحفل، وتمثلت في المشاة الصامتة، الكاراتيه، القتال بالأيدي، اجتياز الحواجز والانزال عن البرج، وختم الطلبة فعالياتهم المركزية بتقدمهم الى الامام بهيئة الاستعراض العسكري.

كلمة رئيس مجلس أمناء الجامعة
من جانبه، جدد رئيس مجلس أمناء جامعة الاستقلال اللواء توفيق الطيراوي، الترحيب برئيس الوزراء والحضور الكريم، مشيداً "بجهود الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء برعاية ودعم الجامعة وتطورها".
ووجه الطيراوي، رسالة الى الأسرى ووصفهم "الشهداء الاحياء"، وقال: "أنتم وذويكم دفعتم ثمناً غالياً لأجل قضيتكم وشعبكم في هذه المعاناة الطويلة، لكم العهد والوعد في حمل رسالتكم في الميادين والمنابر الدولية والعالمية، وسيأتي يوم نرقص فرحاً بحريتكم". وكما وجه رسالة الى قطاع غزة، وقال: "غزة التي اختطفها نفر من أبناء جلدتنا، يا إخواننا اختطفتم غزة وشعبها الى اين؟ إذا كنتم تتحدثون عن الدين هذا ضد الدين، وإذا كنتم تتحدثون عن الوطن هذا ضد الوطن". ووجه اللواء الطيراوي ندائه الى يحيى السنوار وإسماعيل هنية: "عودوا الى صوابكم، ونحن اخطأنا. كان يجب ما نقوم به اليوم ان نقوم به في اليوم الأول من الانقلاب، لن نسكت على ما يجري في غزة والتي يمارس على أهلها الظلم".
وخاطب الطيراوي قادة الأجهزة الأمنية: "هذه ليست مؤسسة شخص، فقادة العالم رحلوا وقادتنا العظماء أبا عمار وابا جهاد رحلوا ونحن اليوم نحمل الرسالة، وموجودون هنا لنخلدهم ونستذكرهم، ولن تبقى الا الذكرى وحمل امانة الوطن، والجامعة سترفد المؤسسة الأمنية بالضباط والمؤهلين.

كلمة رئيس الوزراء
وفي كلمته، حيا رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، باسم الرئيس محمود عباس، الطلبة الخريجين والحضور الكريم، موجهاً "تحية اكبار واعتزاز الى أسرى الحرية الثائرين في وجه الظلم"، وطالب دول العالم "بالتدخل الفوري لإنقاذ حياة أسرانا البواسل والضغط على إسرائيل للاستجابة لمطالبهم الإنسانية والعادلة".
وعبر رئيس الوزراء عن سعادته بوجوده اليوم في حرم جامعة الاستقلال وتخريج فوجها الخامس، وقال: "يصادف هذا العام حفل التخرج وشعبنا يمر بمرحلة صعبة وحساسة في النضال الوطني، حيث تمعن إسرائيل في الاستيطان وانتهاك حقوق شعبنا"، مشدداً ان "الرئيس عباس يبذل جهوده في إيصال رسالة شعبنا وتعزيز فرص السلام وانهاء الاحتلال".
واكد على "جهود الأجهزة الأمنية في فرض سيادة القانون لتوفير السلم والامن الاهليين وتعزيز دور القضاء وسيادة القانون"، وفي السياق، أشاد "بالجهود المبذولة في جامعة الاستقلال برفد وتعزيز دور الأجهزة الأمنية في ظل ما يمر به شعبنا الفلسطيني".

كلمة رئيس الجامعة
بدوره، رحب رئيس جامعة الاستقلال أ. د. عبد الناصر القدومي، برئيس الوزراء والشخصيات الرسمية والاعتبارية وذوي الطلبة وكامل الضيوف الحاضرين لحفل التخرج، مشيدا "بالأسرى الابطال داخل سجون الاحتلال وموجهاً التحية الى الأسير القائد مروان البرغوثي وكافة الأسرى في اضرابهم عن الطعام".
وتحدث القدومي عن "افتتاح ميدان الشهيد أبو علي اياد وكلية القانون"، موضحاً "تطور الجامعة وتقدمها من حيث البنية التحتية والمباني ومنهاجها الدراسي، خاصة انها تؤكد على اهم أهدافها برفد المؤسسة الأمنية وتطويرها".
وحمّل القدومي، الطلبة الخريجين "رسالة الحفاظ على الوطن والمواطن"، وقال: "لا يوجد حياة بدون أمن وأمان"، واوصاهم "الالتزام بالقوانين والأنظمة والتحدي للعمل في مختلف الظروف الذي يمر بها شعبنا الفلسطيني".
من جانبه، أعلن أ. د. غسان الحلو النائب الأكاديمي لرئيس الجامعة، إنهاء الخريجين لمتطلبات التخرج كاملة، وبناء على ذلك يمنحون درجة البكالوريوس وبرتبة ملازم.
وألقى كلمة الطلبة الخريجين الطالب الأول على دفعته محمود أبو جابر، كما ألقت الطالبة آيات حوشية وهي ابنة اسير يخوض الاضراب الحالي عن الطعام قصيدة شعرية تضامنية مع الأسرى.

درع تقديري لرئيس الوزراء
وفي ختام الحفل، قدمت الجامعة ممثلةً بمجلس أمنائها وإدارتها درعاً تقديرياً لرئيس الوزراء أ. د. رامي الحمد الله، وكما تم تقديم دروع وشهادات تقدير للطلبة الأوائل من كافة التخصصات، وشهادات التقدير على المدربين المثاليين. وأدى الطلبة القسم العسكري الفلسطيني قبل أن يتوجهوا إلى عملهم في المؤسسة الأمنية الفلسطينية برتبة ملازم بناءً على مرسوم رئاسي من الرئيس محمود عباس.
ويذكر أن رئيس الوزراء أ. د. رامي الحمد الله واللواء توفيق الطيراوي، افتتحا مبنى كلية اللغات "كلية الشهيد كمال ناصر" في جامعة الاستقلال، الى جانب رئاسة وإدارة الجامعة وبحضور عدد من الشخصيات الرسمية والوطنية والاعتبارية.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق