اغلاق

’التربية’ تطلق الملتقى التربوي الأول لمدراء المدارس الحكومية

أطلقت وزارة التربية والتعليم العالي، في قصر المؤتمرات ببيت لحم، الملتقى التربوي الأول لمدراء مدارس المحافظات الشمالية الحكومية بحضور ما يزيد عن 1700 مدير/ة


المشاركون في الملتقى

مدرسة.
وشارك في هذا الحدث التاريخي وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ووكيل الوزارة د. بصري صالح، والوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية والأبنية واللوازم م. فواز مجاهد، والوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. أنور زكريا، ومدراء التربية والتعليم، وعدد من المدراء العامين، والأسرة التربوية.
وقدم صيدم عرضاً وضع فيه المشاركون بصورة التطورات الراهنة التي تشهدها المسيرة التعليمية، وتحدث عن عديد الموضوعات التي تقوم الوزارة على تطبيقها مثل: "الاستعدادات التي قامت بها لامتحان الثانوية العامة (الإنجاز)، إذ إنه سيكون هناك كشف علامات بشكل جديد، وإطلاق كرنفال الحرية والذي يتم فيه عدة نشاطات فنية وهادفة، والإنجازات التربوية، وعديد القضايا والموضوعات الأخرى".
وأكد صيدم أنَّ "الوزارة تسعى جاهدةً بكافة طواقمها وكوادرها ومديرياتها وأقسامها لأن يصبح التعليم صانعاً للتحرير ولتوظيف المعرفة وإنتاجها لتحقيق التنمية المستدامة وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني"، مضيفاً أنَّ "الوزارة تسعى أيضاً لتكريس فكرة المحافظة على الأمل وثقافتها، ومحاربة الفشل والكسل، حتى نتمكن من الدفاع عن حقوقنا وإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس".
كما أشاد "بدور المخيمات الصيفية في توسيع مدارك الطلبة وتطلعاتهم"، معلناً "تكثيف العمل عليها وزيادة أنواعها وأشكالها ونشاطاتها؛ لما لها من دور بارز في صقل مهارات الطلبة وشخصياتهم".

طرح التساؤلات
وتضمن الملتقى طرح التساؤلات الأكثر تكراراً من قبل المشاركين، حيث قام الوزير وقيادة الوزارة بالإجابة عليها، ووضعهم في صورة الوضع وتصورٍ شاملٍ حول القضايا التي تناولتها التساؤلات.
وأكد صيدم أيضاً على أنَّ "الوزارة ستقوم بالعمل وبشكل جدي على متابعة هذه القضايا وإشكالاتها، والعمل على تعميم الأفكار والمبادرات المميزة لبذل كل الجهود التي تضمن تجاوز العقبات والتحديات وحل الإشكاليات التي تواجه مسيرة التربية والتعليم"، مشيداً "بدور المدراء في صناعة القرار بمدارسهم كونهم يديرونها وهي التي تنشئ جيلاً قادراً التغلب على كافة الظروف والتحديات المحيطة".
وفي كلمته رحب صالح بالحضور والمشاركين من جميع مدارس المديريات، مؤكداً على "أهمية عقد هذا اللقاء ومع انتهاء الفصل الدراسي وإنهاء الاستعدادات لامتحان الثانوية العامة (الإنجاز)"، مشيداً "بدور مدراء المدارس" واصفاً إياهم قائلاً: "أنتم الجيش الذي يقود السيرة  التربوية، ويجعلها مزدهرةً متينة".

"الوزارة ستواصل مثل هذه اللقاءات التي تكسر الحواجز"
كما أكد صالح أيضاً أنَّ "الوزارة ستواصل مثل هذه اللقاءات التي تكسر الحواجز بين الوزارة والميدان، وتقوي العلاقة "والارتباط بين الأسرة التربوية؛ لتطلع مدراء المدارس على آخر المستجدات التطويرية التي تقوم الوزارة بالعمل عليها.
من جهته، قدم مجاهد، عرضاً موجزاً استعرض فيه الآليات التي تتبعها الوزارة في التعيين والتوظيف، مؤكداً أنَّ الوزارة تعتمد اعتماداً كاملاً على أسس واضحة من النزاهة والشفافية والكفاءة، لافتاً في الوقت ذاته إلى أهمية هذا الملتقى الذي يأتي مترجماً للمساعي الحثيثة لتطوير التعليم والوقوف على كافة القضايا والمستجدات التربوية، خاصة تلك المتعلقة بالجوانب الإدارية والمالية.
وهذا وقد كان مدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي قد قام بتيسير جلسات الملتقى في بدايته، مرحباً بالقيادة التربوية ومدراء المدارس المشاركين، معرباً عن شكره لالتزامهم واهتمامهم بالحضور والمشاركة في هذا الملتقى الأول من نوعه، حيث أشاد بدورهم الميداني الأساس في استمرارية المسيرة التعليمية بصورتها المشرفة.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق