اغلاق

حمدونة يحذر: ’الأسرى في مرحلة الخطر الشديد’

حذّر مدير مركز الأسرى للدراسات د. رأفت حمدونة، السبت، "من التدهور الصحي الحاد في اليوم السابع والعشرين على التوالي من اضراب الأسرى، والحملة التي تشنها إدارة


الدكتور رأفت حمدونة

مصلحة السجون بالتعاون مع جهاز الأمن (الشاباك) والحكومة الاسرائيلية بحقهم على كل المستويات".
وقال د. حمدونة "إن هنالك منظومة اسرائيلية متكاملة سياسية وأمنية واعلامية تمارس الضغوط والتشويه والتهديد في فترة حرجة من اضراب الأسرى"، وطالب "بأهمية تصاعد الفعل الضاغط على الاحتلال فلسطينياً وعربياً ودولياً والموازي لعذابات الأسرى لانقاذ حياتهم قبل فوات الأوان".
وأضاف "إن أوضاع الأسرى المضربين في خطر في أعقاب حالة التدهور الصحي الكبير بسبب الممارسات الاسرائيلية بحقهم، حيث عمليات النقل المستمرة والمرهقة، والعزل في زنازين مظلمة، وعدم الرعاية والعناية الطبية لأوضاعهم، واشتراطات وزير الأمن الداخلي أردان بعدم التفاوض مع الأسرى قبل فك اضرابهم، وتجاهل مطالبهم".
وبين د. حمدونة أن "إدارة السجون عليها ان تتعاطى مع مطالب الأسرى الأساسية والانسانية"، مؤكداً أن "الأسرى لجأوا للاضراب المفتوح عن الطعام بعد استنفاذ كافة الخطوات النضالية التكتيكية الأخرى، وعدم الاستجابة لمطالبهم عبر الحوار المفتوح بين السلطات الاحتلالية، واللجنة النضالية التي تمثل المعتقلين".




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق