اغلاق

وفاة مؤسس الحركة الاسلامية بالبلاد الشيخ عبد الله نمر درويش

انتقل الى رحمة الله تعالى صباح اليوم الاحد مؤسس الحركة الاسلامية في البلاد الشيخ عبد الله نمر درويش من مدينة كفر قاسم، عن عمر يناهز الـ 69 عاماً ،


المرحوم مؤسس الحركة الاسلامية في البلاد الشيخ عبد الله نمر درويش

وتوفي صباح اليوم في مستشفى هشارون ببيتح تكفا.
وافاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنه سيتم تشييع جثمان المرحوم مؤسس الحركة الاسلامية في البلاد الشيخ عبد الله نمر درويش الساعة 14:00 بعد الظهر، وبيت العزاء في الشارع المحاذي الذي يسكن فيه محمد ومعاذ ابناء الشيخ المرحوم .

الشيخ عبد الله نمر درويش في سطور
الشيخ عبد الله نمر درويش، ولد في عام 1948في كفر قاسم، وهو أحد المؤسسين الأوائل للحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني.
في عام 1971 تخرج عبد الله نمر درويش من المدرسة الإسلامية (المعهد الديني) في نابلس، وبدأ يدعو إلى الإسلام ويعمل على بناء جيل يحمل الإسلام عقيدة وشريعة ونظام حياة. في عام 1972 أقام أول نواة للحركة الإسلامية في كفر قاسم؛ حيث اقتصر على نشر الدعوة حتى عام 1974، وبدأت دعوته (العودة إلى الإسلام) تصل إلى القرى المجاورة (كفر براوجلجولية والطيبة). وفي عام 1978 وصلت الدعوة إلى مدن مثل أم الفحم وباقة الغربية وجت شمالي منطقة المثلث، وفي عام 1979 وصلت إلى النقب، أما في عام 1980 فقد وصلت إلى الناصرة وبعض قرى الجليل.
ألقي القبض على الشيخ درويش عام 1981، وحُكم عليه بالسجن 4 سنوات، أمضى منها 3، وأفرج عنه عام 1984، وكانت التهمة التي أدين بها صلته بتنظيم سري إسلامي (أسرة الجهاد) .
عاد الشيخ نمر درويش بعد الإفراج عنه إلى قرية كفر قاسم ليتزعم الحركة الإسلامية، التي اهتمت بالبنية التحتية الاجتماعية، فأقامت شبكة من عشرات الجمعيات والروابط القانونية التي أسست بدورها رياض الأطفال، عيادات، نوادٍ رياضية، كلية دينية.
وأسست حركة الشباب المسلم التي ركزت نشاطها بشكل أساسي على السلطات المحلية، وحددت آلية عملها على النهوض بأوضاع فلسطينيي 48 ورعاية شئونهم بأنفسهم؛ بحيث يقوم المشاركون فيها بأعمال عامة مثل شق الشوارع والطرقات وإقامة محطات الوقوف والمواصلات العامة وترميم المدارس وتنظيف المقابر وبناء الصفوف الدراسية، كما واهتمت بخدمات المسنين وعملت على إنشاء مكتبات عامة للكتب الدينية.
وكان من الطبيعي أن تدرس الحركة المستجدات، وأن تتبنى مبدأ العمل في ظل القانون، وأن تعود إلى ما بدأت به من إقامة القاعدة الأساسية، فكثفت في الثمانينيات والتسعينيات من إنشاء المؤسسات الدينية التي تقدم خدمات حيوية لفلسطينيي 48؛ الأمر الذي زاد من شعبية هذه الحركة داخل صفوف الفلسطينيين، ونظرًا لما تستغله الحركة من مفهوم ديني حول تحرير القدس والمسجد الأقصى (القبلة الأولى للمسلمين).

بسام جابر : المجتمع العربي فقد شخصية طيبة خدمت شعبها على مدار السنين 
وعقب بسام جابر مدير مؤسسة بانوراما على خبر وفاة الشيخ عبد الله نمر درويش ، اذ قال : "الشيخ عبد الله نمر درويش هو شخصية ذات صفات خاصة وهو واجه صعابا كثيرة رافقته طوال ايام حياته . ورغم هذه الصعاب ورغم الاعاقة الجسمانية التي رافقته طوال حياته الا انه نجح بفرض شخصيته على مجتمع لطالما احتاج الى قيادة حكيمة . هو كان قائداً ونعم القائد . واجه في حياته الاعتقال ثم كان المبادر في انشاء الحركة الاسلامية داخل الخط الاخضر . كان انسانا طيبا وذكيا في وقت ندر فيه الاشخاص مثله . تغمد الله فضيلة الشيخ عبد الله نمر درويش برحمته الواسعة واسكنه فسيح جناته . انا لله وانا اليه راجعون". اقوال بسام جابر مدير عام مؤسسة بانوراما ، موقع بانيت وقناة هلا الفضائية .

دهامشة: كلنا تربينا على يدي هذا الرجل
وفي حديث مع محمد دهامشة، أحد قيادات الحركة الإسلامية الجناح الجنوبي، قال :" إن المنية وافت الشيخ عبد الله نمر درويش فجر اليوم الأحد، بعد أن دخل المستشفى يوم الجمعة لإجراء فحوصات، بسبب صراعه مع مرض في الرئات.
وأشار دهامشة إلى تواجد قيادات الحركة الإسلامية في المستشفى في هذه اللحظات، حيث يسود الحزن الكبير على رحيل فضيلة الشيخ عبد الله"، مضيفا: "كلنا تربينا على يدي هذا الرجل وهو من جعلنا على ما نحن عليه من حب للإسلام وإقبال على المشروع الإسلامي، نسأل الله أن يرحمه ويدخله فسيح جناته" .

الشيخ رائد صلاح: نعزي أنفسنا بوفاة فضيلة الشيخ عبد الله نمر درويش
وفي حديث مع الشيخ رائد صلاح، والذي كان في طريقه إلى مدينة كفر قاسم للمشاركة في وداع الراحل الكبير، قال: "في مثل هذه اللحظات لا يسعنا إلا أن نعبر عن شديد حزننا وألمنا على وفاة المرحوم فضيلة الشيخ عبد الله نمر درويش، ولا يسعنا إلا أن ندعو الله سبحانه وتعالى أن يرحمه رحمة واسعة وان يكرمه بمنزلته في الجنة، ثم لا يسعنا إلا أن نتقدم إلى أهل الفقيد وإلى أحبابه وإخوانه وإلى أنفسنا كذلك بالتعزية مرددين لله ما أخذ ولله ما أعطى، وكل شيء عنده بمقدار، ثم أسأل الله تعالى أن يكرم الشيخ عبد الله نمر درويش رحمة الله عليه، بالجزاء الأوفى مقابل دوره الكبير الذي قام به في مسيرة الصحوة الاسلامية بعامة والحركة الإسلامية بخاصة في الداخل الفلسطيني، ولا يسعني إلا أن أقول: لا حول ولا قوة إلا بالله وإنّا لله وإنا إليه راجعون".

الشيخ كمال خطيب: لم نتنكر ولن نتنكر للأيام والسنين التي قضيناها في رحاب الدعوة إلى الله
وقال الشيخ كمال خطيب، والذي كان بدوره متجها إلى كفر قاسم للمشاركة في جنازة المرحوم: "في جلال الموت وحضرته ليس لنا إلا أن نقول، إن لله ما أعطى وإن لله ما أخذ وكل شيء عنده سبحانه وتعالى بمقدار، اللهم أجرنا في مصيبتنا وأخلفنا خيرا منها، لا أحد يستطيع أن ينكر فضل الشيخ عبد الله، ولا الدور الذي ابتدأ به وفعلا كان السبّاق فيه، في الظرف الذي تنادى الناس لغير المشروع الإسلامي بل حاربوه، تنادى هو لنصرته والدعوة إليه، ونحن إذ نؤكد على الرغم من كل ما حصل، لكننا أبدا لم نتنكر ولن نتنكر للأيام والسنين التي قضيناها في رحاب الدعوة إلى الله تعالى وسنظل نذكرها بالخير ومعها نذكره رحمه الله، ليس المقام مقام إطالة سوى أنها الايام المباركة التي تسبق رمضان، واسأل الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويدخله فسيح جناته" .

رئيس بلدية كفرقاسم: فكرك وروحك سيبقيان المنارة التي تضيء بلدك
ووصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من رئيس بلدية كفرقاسم ابنك المحامي عادل عادل بدير ، جاء فيه :" شيخنا الفاضل رحلت أيها العالم بعلمك، لكن فكرك وروحك سيبقيان المنارة التي تضيء بلدك
ببالغ الحزن والاسى استقبلنا خبر وفاة شيخنا الفاضل ومؤسس حركتنا الاسلامية المباركة فضيلة الشيخ عبدالله نمر درويش عيسى " ابو محمد " ، ذلك العلم الذي رفرف على ربوع هذا الوطن فجعل من سواده وعتمته نورا ومجدا يهتدي الى طريق الخير والصلاح .. فضلك أيها الداعي كبير ولن نستطيع جزاءك .. فالجزاء عند صاحب الفضل والاحسان ..
كفرقاسم تأبى ان يفارقها الحزن وألالم .. وبهذا المصاب الجلل نعزي أنفسنا وأهل كفرقاسم ووسطنا العربي بوفاة طيب الذكر استاذنا وموجهنا فضيلة الشيخ عبدالله نمر درويش رحمك الله ابا محمد أيها الأب، الاستاذ ، الداعي .
ستكون الجنازة الساعة 14:00 بعد الظهر، اما بيت العزاء فسيكون في الشارع المقابل لبيت ابنيه محمد ومعاذ" .

الحركة الاسلامية في البلاد وعائلة عيسى في كفر قاسم والخارج تنعى الشيخ الراحل عبد الله نمر درويش
هذا ووصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من الحركة الاسلامية في البلاد، جاء فيه :" راضية بقضاء الله تعالى ومسلمة الامر اليه، تنعي الحركة الاسلامية في البلاد وعائلة عيسى في كفر قاسم والخارج، الى عموم شعبنا الفلسطيني وامتنا العربية والاسلامية، فضيلة شيخنا الوالد العلامة والداعية الشيخ عبد الله نمر درويش مؤسس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني.
لقد أسلم سيدنا الشيخ أبو محمد عبد الله الروح لبارئها صباح هذا اليوم، عن عمر ناهز ثمانية وستين عاما، راضيا بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا ورسولا. وسيشيع جثمانه الطاهر ظهر اليوم الاحد الساعة الثانية ظهرا من بيته في كفر قاسم الى مقبرة الشهداء في كفر قاسم" .
واضاف البيان :" عاش شيخنا راضيا بقضاء الله ، وصابرا على ما أصابه من بلاء في جسده مدة حياته، لم يقعده ذلك عن طلب العلم الشرعي والجهاد في سبيل الله تعالى. منذ أواخر ستينات القرن الماضي وهو يحمل لواء الدعوة الى الله تعالى، مقتفيا أثر النبي محمد صلى الله عليه وسلم وسيرته ، ليمنّ الله عليه من فضله، وتنتشر الدعوة في كل بلد من بلداننا الفلسطينية ولتدخل كل بيت.
ظل سيدنا الشيخ عبد الله نمر درويش يجاهد في الله تعالى لأكثر من خمسين عاما فأسس الحركة الاسلامية أوائل سبعينيات القرن الماضي ، ودخل سجن الاحتلال ظلما وعدوانا سنوات عديدة، ثم خرج ليكمل مسيرة الدعوة الاسلامية والحركة الاسلامية مؤسسا ورئيسا لها حتى العام 1998 ، حيث سلم راية رئاسة الحركة الاسلامية، ولكنه استمر يحمل راية الدعوة والإرشاد والتربية والفكر الاسلامي على خير منهج وأقوم طريق، كان وفيا لمدرسة الامام الشهيد حسن البنّا رحمه الله تعالى ، وكان توأم الشيخ الشهيد أحمد ياسين رحمه الله تعالى.
لقد أرسى سيدنا الشيخ عبد الله خطابا اسلاميا أصيلا في مبادئه وجذوره ، معاصرا في وسائله وأهدافه، حمل راية الوسطية والاعتدال ، وبث روح الاخوة والتسامح والوئام بين أبناء شعبه الفلسطيني ، واجه الظلم والعدوان وناصر قضية شعبه الفلسطيني ضد الاحتلال ، حمل همّ الأمة العربية والإسلامية ودعى الى الحكم الشوري الرشيد على قاعدة العدل بين الناس والرحمة بهم . دعا الى التعارف والحوار ونشر قيم العدل والسلام في ربوع العالم بأسره . 
ظل شيخنا الفاضل يؤدي أمانة النصح للحركة الاسلامية بقيادتها وأبنائها، ويمارس دوره في التربية والدعوة وتفسير القران الكريم حتى أيامه الاخيرة.
رحمك الله يا ابا محمد وغفر الله لك وجزاك الله خيرا وأدخلك فسيح جناته بصحبة النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم وآل بيته وأصحابه.
عنهم :
الشيخ حماد أبو دعابس رئيس الحركة الاسلامية
أبناء الشيخ المرحوم عبد الله نمر درويش ووالدتهم وعائلة عيسى في كفر قاسم" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار كفر قاسم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق