اغلاق

النيابة العامة تختتم المرحلة الثانية من تدريبات أعضاء نيابة الأحداث

اختتمت النيابة العامة المرحلة الثانية من تدريب أعضاء النيابة العامة المكلفين بالتحقيق والترافع في قضايا الأحداث والذي استمر لثلاثة ايام، حيث يأتي ذلك التدريب كمرحلة من


المشاركون في التدريب برفقة النائب العام

مراحل مشروع "بناء قدرات ودعم فني في قضاء الأحداث" الممول من الوكالة الايطالية للتعاون الانمائي.
وأدار التدريب في اليوم الأول خبير عدالة الأحداث الاستاذ عامر الجنيدي، مستعرضا "الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة بعدالة الأحداث ومدى تواءمها مع قانون الأحداث الفلسطيني"، اضافةً للتطرق لموضوع "العدالة الاصلاحية والعدالة الجزائية في قضايا الأحداث" مستخدما مجموعة من التمارين والاختبارات ومجموعات العمل في التدريب، وبدوره ثمن الاستاذ الجنيدي ما وصلت اليه نيابة الأحداث من تقدم ملموس في بناء قدرات أعضائها وزيادة عددهم.

اليوم الثاني
وفي اليوم الثاني من التدريب الذي أشرف عليه وأداره النائب العام المستشار الدكتور احمد برّاك والذي يعتبر خبيرا في مجال عدالة الأحداث ومساهما رئيسيا في وضع القانون، حيث تطرق لموضوع "الوساطة في عدالة الأحداث من حيث نشأة الفكرة وأهمية الوساطة وأهدافها وكذلك اركانها"، كما تم الاجابة على استفسارات المتدربين من أعضاء النيابة العامة حول بعض المصطلحات والبنود في القانون والتي تتعلق بالوساطة والاستعانة بحالات دراسية وطرح العديد من الامثلة.

اليوم الثالث
وأدار التدريب في اليوم الثالث رئيس نيابة الأحداث الاستاذ ثائر خليل حيث تطرق لموضوع "مرحلة المحاكمة في عدالة الاحداث واتصال محكمة الاحداث بالدعاوى المحالة لها والاجراءات العملية للمحاكمة وضمانات الحدث أثناء المحاكمة والفرق بين التدبير والعقوبة"، وتم استعراض التدابير التي يتم الحكم فيها بقضايا الاحداث.
وفي نهاية التدريب، نفذ المشاركون في التدريب زيارة ميدانية لمحكمة الأحداث برام الله ودار الأمل في رام الله، برفقة عدد من ممثلي الوكالة الايطالية للتعاون الانمائي وذلك بهدف الاطلاع على الاجراءات المتخذة في سبيل حماية الحدث والاطلاع قصص نجاح في حماية الاحداث واصلاحهم وتوفير الرعاية اللاحقة لهم من أجل دمجهم بالمجتمع، وكذلك قام المشاركون برفقة ممثلي الوكالة الايطالية بزيارة لمكتب النائب العام واللقاء معه.

آليات وقائية
وتتطلع دائرة نيابة الأحداث وضع آليات وقائية حتى لا يقع الطفل والحدث في خطر الانحراف، بالشراكة مع كافة الشركاء ذوي العلاقة وإيجاد الأنظمة من جهة الاختصاص نحو برامج التأهيل والإصلاح وتوفيرها وضمان توفير ما يحتاجه الأطفال والأحداث في دور الرعاية بما يتناسب مع سنه، والعمل من أجل ترسيخ أن الحدث ضحية، وبحاجة لعمل مشترك توعوي مجتمعي بخلق بيئة إصلاحية تأهيلية آمنة.
والجدير ذكره أن المرحلة الثالثة والأخيرة من التدريبات الخاصة بأعضاء نيابة الاحداث سيتم عقدها الأسبوع القادم في القترة 16-18-5-2017 والتي ستتناول مرحلة التحقيق والطعن ومرحلة تنفيذ الاحكام، ليتم البدء بعدها بمرحلة التدريبات المشتركة للعاملين في قضاء الأحداث.



 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق