اغلاق

برغوث: ’إنجازات الرئيس عباس تتحدث عن نفسها’

قال الاعلامي احمد برغوث، "إن المتابع لجهود الرئيس محمود عباس يكتشف بسهولة وبدون عناء، أنه يؤمن بالعمل الجاد المثمر، والذي يعود بالنفع والفائدة على القضية


الإعلامي أحمد برغوث

والشعب، فهو يهتم كثيرا بالأمور الاستراتيجية، بنظرة شمولية معمقة للأمور، لا يتعامل بردات الفعل، ولا بالخطب الانشائية الجوفاء والتي تدغدغ مشاعر الناس دون أن تحقق لهم أي عوائد لا على المدى القصير أو البعيد".
وأضاف برغوث في تصريح صحفي له أن "سياسة الرئيس الحكيمة، والتي أكسبته ثقة شعبه المطلقة، وخصوصا الذين ليست لديهم أجندات خاصة بهم أو طموحات شاذة، لأنهم تفهموا كل خطوات الرئيس وتحركاته من أجل الحفاظ على القضية والشعب وحقوقه"، مؤكدا "رفضه لكل من يتصيدون في المياه العكرة، وينظرون إلى الأمور بعيون مصلحية ضيقة، بعيدا عن المصلحة العامة، ويحاولون حرف الإنجازات العظيمة التي يحققها الرئيس بحراكه الدؤوب، ويراكمها رصيدا قويا، يضمن للشعب الفلسطيني حقوقه الثابتة، تلك الانجازات التي لا تحتاج إلى جهد لفهمها، أو حتى للكلام عنها، فهي تتحدث عن نفسها".
ولفت برغوث، أن "سياسة الرئيس محمود عباس الحكيمة التي استطاع من خلالها، جعل مقر الرئاسة "المقاطعة" محجا للعديد من زعماء العالم المؤثرين في صناعة القرارات الدولية، تصب وبلا شك في خدمة قضيتنا الوطنية، وتخدم أهداف شعبنا وطموحاته في إقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".
وقال برغوث، "ثقة زعماء العالم بحكمة الرئيس وسياسته، جعلهم يستمعون منه وبإيمان وتصديق واحترام، مكّنه من كشف الدعاية الاسرائيلية، التي تستند إلى أضخم ماكنات اعلامية، تضخ الأكاذيب، وتزور الحقائق حول فلسطين وقضيتها العادلة، حتى أصبحت القضية الفلسطينية تحظى بالاهتمام العالمي الذي يسهل استرجاع الحقوق، ويضع حدا لانتهاكات الاحتلال الاسرائيلي المتواصلة".
وطالب برغوث أبناء الشعب الفلسطيني "بالمزيد من الالتفاف حول الرئيس لإنجاح كافة مساعية على المستوى الوطني بتحقيق الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام، وكلك على المستوى الاقليمي الذي أصبح بجهود الرئيس يتبنى وجهة النظر الفلسطينية".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق