اغلاق

عباس الجمعة يدعو الى ’تشكيل جبهة شعبية عربية’

أشاد عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة في كلمة له في المؤتمر القومي العربي "بانعقاد المؤتمر على أرض لبنان الأشم، على أرض بيروت

عباس الجمعة

الصمود والمقاومة، ونحن على أبواب عيد المقاومة والتحرير"، مقدما "أحر التهاني للبنان الشقيق الرسمي والشعبي ومقاومته البطلة صانعة الانتصارات".
وحيا "أسرى معركة الحرية والكرامة الأحرار الذين يؤكدون أن بوصلة فلسطين هي الأساس"، وقال: "هؤلاء عمالقة الصبر والارادة، من هنا من بيروت، نقول لهم أنتم معلمو هذه الأمة، فعليكم نراهن وسنكون معكم مع أمعائكم الخاوية وإرادتكم التي لا تلين، سنبقى معكم ولن نخذلكم، وسنكون في كل الساحات، نصرة لقضيتكم ولحياتكم الطبيعية الحرة الكريمة".

"القضية الفلسطينية كانت وستظل القضية المركزية لحركة التحرر العربية"
ولفت الجمعة بأن "انعقاد الدورة الثامنة والعشرون للمؤتمر القومي العربي عشية ذكرى أليمة في حياة أمتنا العربية، ذكرى نكبة فلسطين، باعتبارها ذكرى قاسية وأليمة، ذكرى تشريد شعبنا من أرضه ووطنه بقوة البطش والإرهاب الصهيوني ..فإذا كانت ذكرى النكبة قاسية لأنها بدأت بالمهاجر والشتات، فإنها بقيت تُسقى بدماء الشهداء واستمرت قوافل أجيال شعب فلسطين تتوالد، ويتوالد فيها حلم القدس والعودة وأصبح هذا الحلم الوطني نشيداً أبدياً".
ورأى أنّ "القضية الفلسطينية كانت وستظلّ القضيّة المركزيّة لحركة التّحرّر العربيّة الأمر الذي يتطلب من قواها واحزابها وشخصياتها مشاركة شعب فلسطين وقواه وفصائله في مقاومة الاحتلال والاستيطان والتّصدّي لمشاريع التّسوية التي تستهدف حقوق شعب فلسطين الوطنيّة غير القابلة للتّصرّف بكلّ الوسائل المشروعة"، داعيا الى "تشكيل جبهة شعبية عربية للتّصدّي للمشروع الامبريالي الصهيوني الذي يستهدف المنطقة والقضية الفلسطينية وتطوير وتعميم حركة مقاطعة الكيان الصّهيونيّ سياسيّا واقتصاديّا وثقافيّا ورياضيّا وأكاديميّا وعلى سائر المستويات ومطالبة الهيئات والأحزاب التّقدّميّة في العالم لدعم هذا التّوجّه".

"دعم وإسناد الأسرى"
وشدد الجمعة على "دعم وإسناد الأسرى المضربين عن الطعام لليوم ال27 على التوالي في معركة الحرية والكرامة بكل عزيمة وإصرار لتحقيق مطالبهم العادلة، على الرغم من وصول الإضراب اليوم إلى مرحلة خطيرة ومفصلية يتخللها تطور خطير في الأوضاع الصحية للأسرى المضربين في ظل مواصلة مصلحة السجون ومخابراتها أساليب قمعها للأسرى لثنيهم عن إضرابهم".
وطالب كافة الفصائل والقوى "بالارتقاء لمستوى تضحيات شعبنا وعلى رأسها الحركة الأسيرة وانتفاضة القدس الذي يخوضها شابات وشباب فلسطين وذلك بتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية"، مؤكداً "بضرورة العمل الجاد لتوحيد الجهود الفلسطينية المبذولة من أجل تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق