اغلاق

مصادر فلسطينية:‘حماس تمنع فعاليات إحياء ذكرى النكبة في غزة‘ ، حماس:‘البقاء للاوفى‘

قالت مصادر فلسطينية " أن حركة حماس منعت الفعاليات الخاصة بإحياء ذكرى النكبة في قطاع غزة، التي تنظمها سنويا اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة،

بإشراف دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية".
وأوضحت المصادر بأن "حماس رهنت موافقتها على تنظيم الفعاليات ، بأن تكون هناك كلمة لممثل عن المجلس التشريعي الذي تسيطر عليه حماس في قطاع غزة ، الأمر الذي ترفضه القوى الوطنية في القطاع ، كون منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني ".
وادان أمين سر هيئة العمل الوطني محمود الزق، قرار حماس، وقال "إن القرار يعبر عن اصرار حماس على توتير الأجواء في القطاع، ويغلق الباب امام أي محاولات لإنجاز المصالحة الوطنية".
ودعا حماس إلى "التراجع عن قرارها، خاصة ان الفعاليات خاصة بقضية اللاجئين التي تحظى بإجماع وطني فلسطيني، وتعتبر جوهر القضية الفلسطينية".
وكانت اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة الـ69، دعت الى مسيرة جماهيرية حاشدة اليوم تنطلق من ساحة الجندي المجهول وصولا إلى مقر "الاونروا"، لتسليم مذكرة تؤكد حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

حركة حماس : " حرب الشرعيات التي يحاول البعض من خلالها نزع الشرعية من المقاومة ومن يمثل تيارها لن تنتهي إلا بنزع الشرعية عمن يحارب المقاومة "
من جانبها ، أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" على " حق الشعب الفلسطيني في العودة إلى دياره التي هجر منها، معتبرة أن المقاومة هي الرادع الحقيقي للاحتلال الإسرائيلي " .
وقالت الحركة في بيان صحفي : " في الذكرى التاسعة والستين للنكبة الفلسطينية، إن الحقوق لا تسقط بالتقادم وما ضاع حق وراءه مطالب، وإن الأمة ولادة، والشعب الفلسطيني لن يتنازل عن ذرة من تراب وطنه، ولن يتراجع عن حق العودة إلى دياره مهما تراكمت السنون، وتبدلت الأجيال ".
وشددت حماس على " أن المقاومة وفي مقدمتها المقاومة المسلحة هي الرادع الحقيقي للاحتلال، وما أخذ بالقوة لا يمكن أن يسترد إلا بالقوة، والحرب سجال " .
وتابع بيان حماس : " شعبنا سيظل يقاوم جلاده حتى يقطع سوطه ويكسر أنفه ويجبره على الرحيل ، لأن من يزرع الاحتلال لن يجني إلا المقاومة  ".
كما نوهت حركة حماس  الى  " أن حرب الشرعيات التي يحاول البعض من خلالها نزع الشرعية من المقاومة ومن يمثل تيارها لن تنتهي إلا بنزع الشرعية عمن يحارب المقاومة وينسق مع الاحتلال ويتنازل عن حق العودة " .
وأوضحت الحركة  " أن الذي يريد أن يمثل هذا الشعب العظيم لابد أن يكون على قدر عظمة هذا الشعب وثوابته وأهدافه ومتطلباته، مؤكدة أن البقاء للأوفى ولا بقاء لمن يعتاش على دم أطفالنا وعذابات أمهاتنا " .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق