اغلاق

مشاركة عمالية حاشدة في افتتاح مكتب معًا في باقة

نظمت جمعية معًا النقابية مؤخرا احتفالا عماليا بمناسبة افتتاح فرعها الجديد في باقة الغربية. وذلك بحضور حشد كبير من العمال والعاملات من باقة والمنطقة من اعضاء الجمعية واصدقاءها.

 

 وكانت عريفة الحفل النقابية وفاء طيارة التي رحبت بالحضور واكدت على دور جمعية معًا المميز في الدفاع عن حقوق العمال والعاملات ورفع مكانة العامل في المجتمع، والعمل على مساواة النساء بالرجال في مجتمع يسيرعلى رجلين ثابتتين ولا يعرج برجل واحدة.
وقد تحدث في الاحتفال كل من مدير جمعية معًا اساف اديب الذي اكد على اصرار الجمعية لبناء اطار نقابي يضم في صفوفه كافة العمال دون تمييز او تفرقة واكد على ان فتح المكتب في باقة الغربية له معنى كبير لانه يشير الى التقدم الكبير التي احرزته الجمعية في السنوات الاخيرة،  وفي سعيها الى فتح فروع لها في اماكن اخرى.
العاملة اميرة عالم من كفر مندا قالت في كلمتها  بانها تعمل بشكل منظم مع كافة الحقوق في اطار مشروع جمعية معًا لفتح اماكن عمل وانها تشعر بارتياح كبير لانها منظمة في اطار يضم طاقم من النقابيين المخلصين.

" حزب دعم هو حزب العمال وهو يبني مستقبله على تطور الحركة العمالية"
واكدت موجهة المجموعات جائدة زعبي على دور الجمعية في تنظيم دورات التثقيف والتوعية للنساء. والعاملة من باقة الغربية مفيدة ابو مخ التي قرات قصيدة من تاليفها تشيد في العمال وفي دورهم في المجتمع وفي جمعية معًا التي قامت بدورها في توعية العمال وحمايتهم.
محمد كناعنة عضو اتحاد الشبيبة العمالية في كفر قرع تحدث عن دور الجمعية في توعية الشبيبة خلال اللقاءات الاسبوعية التي تنظم في فروعها المختلفة.
تحدثت في الاحتفال ايضا مديرة جمعية سنديانة الجليل هداس لهب عن المشاريع المشتركة لمعًا ولسنديانة الجليل، وقرات الشاعرة طال كوهين بخور قصيدة ضد الحرب في غزة التي ترجمت ايضا الى العربية، وتحدث المرشح الثاني في قائمة حزب دعم نير نادر عن حملة الحزب الانتخابية في الوسطين العربي واليهودي وعن هويته الاممية التي تفتح الطريق للسلام  بين الشعبين.
وكانت الكلمة الاخيرة للامين العام لحزب دعم يعقوب بن افرات الذي اشار الى ضرورة استنهاض الطاقات الكامنة في الطبقة العاملة وقال ان حزب دعم هو حزب العمال وهو يرفض كل النصائح التي تدعي بان العمال ليس بامكانهم ان يشكلوا حزبا او جمعية وقال ان الحزب يبني مستقبله على تطور الحركة العمالية التي بدات في المحلة الكبرى في مصر وفي فرنسا وفي انجلترا بالتحرك والتصدي للازمة الراسمالية الخطيرة.  وفق ما ذكر.









لمزيد من خدمات والعاب وااااو اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق