اغلاق

الخليل: مخيم العروب شاهد حي على النكبة الفلسطينية

على بعد 11 كم من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، يقع مخيم العروب للاجئين الفلسطينيين، وينحدر سكان المخيم من قرى عراق المنشية وزكريا وعجور


صور من المخيم- تصوير: سمر بدر
 
والقسطنطينية والفلوجة والدوامية كيناوي وبيت جبرين وبيت نتيف.
وأنشئ المخيم في عام 1949م لإيواء المهجرين الفلسطينيين إثر نكبة عام 1948، واستمد اسمه من المكان الذي بني عليه، والعروب تعني الماء النقي العذب لغنى المكان بالمياه والينابيع.
ويبلغ عدد سكان المخيم اليوم يقارب الـ 12 ألف لاجئ في احصائية غير رسمية، وبسبب نقص المدارس الثانوية، يضطر الطلبة إلى إكمال دراستهم في مدارس بلدة بيت أمر التي تبعد ثلاثة كيلومترات عن المخيم. ويفتقر المخيم إلى مراكز صحية، حيث يضم المركز الصحي التابع لوكالة الغوث طبيب صحة عامة وطبيب أسنان ومختبراً طبياً ومركز علاج طبيعي ومركز أمومة وطفولة بمعدات متواضعة، ما يضطر الأهالي إلى الذهاب إلى المستشفيات في مدينة الخليل.
وتمتلئ جدران المخيم بالشعارات التي تحكي عن النكبة وحق العودة، في حين ما زال كبار السن في المخيم يروون ذكرياتهم عن النكبة للأجيال الصغيرة.
ويقول أهالي المخيم أنهم "يعانون من الاحتلال بصورة يومية، حيث تم وضع نقطة عسكرية دائمة قبالة مدخل المخيم، ونصب بوابة حديدية يغلقها الجيش الإسرائيلي أحيانا، وذلك بحجة أن المخيم يقع على الطريق الواصل بين القدس والخليل أو ما يعرف بشارع 60 ويمر منه المستوطنون".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق