اغلاق

حتى تنال احترامها .. هذه أفضل طريقة للتعامل مع حماتك

على الرغم من أن الحب والتفاهم بالإضافة إلى الثقة من أهم العوامل التي تؤدي إلى نجاح الحياة الزوجية واستمرارها لسنوات وسنوات بين الرجل وزوجته، إلا أن هناك بعض المشاكل،


الصورة للتوضيح فقط

التي قد تأتي من العائلة والتي من الممكن أن تعصف بالزواج وتقتله إلى الأبد.
فوالدة زوجتك عامل هام وأساسي في إتمام الزواج وأيضاً في استمراره بعد عقد القران، فكلما كانت حماتك تحترمك وتقدرك كلما زادت مكانتك في قلب وعقل زوجتك إلى الأبد، وإذا كنت تعاني من مشاكل كثيرة بينك وبين خطيبتك او زوجتك بسبب والدتها فإن التقرير التالي سوف يشرح لك كيف تكسب حماتك إلى جانبك دائماً وتتقي شرها إلى الأبد.
 
1- كن لطيفاً
والمقصود بهذا الأمر هو ان تكون راقي التصرف صحيح اللسان ولك قدرة كبيرة على التحكم في ألفاظك وأفعالك، بحيث تكون من الأشخاص طيبي المجلس حتى ولو تعرضت إلى الإساءة التي يمكن احتمالها، فضبط النفس وإثبات أنك نشأت نشاة صالحة كرجل من أهم الأمور التي تجعل والدة زوجتك تحترمك وتقدرك إلى أقصى الحدود، فهي في النهاية أُم ولها القدرة على معرفة الشخص طيب الخلق الذي يصلح لإبنتها.
 
2- تنظيم العلاقة
معرفة كيف تتعامل مع حماتك على المستوى الشخصي يحتاج إلى أن تنظم العلاقة بينكما بشكل جيد وبحسب العادات والأصول، فمثلاً ليس عليك أن تحادثها هاتفياً كل يوم أو تذهب للزيارة بشكل يومي أو حتى اسبوعي، ولكن أيضاً لا تهمل أن تزور أهل زوجتك في المناسبات سواء في الاحتفال بعيد ميلاد حماتك أو المناسبات الأخرى أو على الأقل محادثتها هاتفياً. 
 
3- قوانينك الخاصة
العلاقة بين زوجتك ووالدتها أمر لا دخل لك به، ولكن عليك أن تحرص جيدأ أن تقف تلك العلاقة عند حدود بيتك، فما يتم بينك وبين زوجتك أو القرارات التي تتخذها في منزلك وبشان زوجتك أمر خاص بك وحدك ولا يسمح لأحد حتى بمحاولة الحديث معك بشأنه.
 
4- الكلام الطيب
يجب أن تحرص على عدم التقليل من شأن حماتك على الأقل أمام زوجتك، فتذكر دائماً أنها ستظل والدتها وأنها بكل تأكيد تجبها كثيراً، لذلك إذا كانت حماتك سيدة فاضلة احترمها وامدحها أمام زوجتك فهذا الأمر يجعل قدرك كبير جداً لدى زوجتك وستصبح كالجندي تدافع عنك أمام أهلها إذا اقتضت الحاجة.
 
5- لا تتداخل كثيراً
كن ضيفاً خفيفاً عند زيارة أهل زوجتك، فلا تطل الجلوس عند الزيارة ولا تحاول الدخول في أمورهم الخاصة طالما لم يطلب منك ذلك، فعليك أن تدرك أنهم في النهاية عائلة يختلفون اليوم ويتفقون غداً وأنت تظل الشخص الغريب الذي قد تتحمل عواقب أي شيء تقوله أو أي موقف تقوم به تجاه أي طرف من أطراف عائلة زوجتك.

لدخول لزاوية شباب وبنات اضغط هنا

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق