اغلاق

ادعيس يفتتح مسجد ام سلمة في طولكرم

افتتح سماحة الشيخ يوسف ادعيس وزير الأوقاف والشؤون الدينية، مسجد ام سلمة في عزبة الجراد الى الشرق من مدينة طولكرم على نفقة احدى المحسنات ارضا وبناءً،


سماحة الشيخ يوسف ادعيس يلقي كلمته خلال الافتتاح

بحضور رسمي وشعبي.
وأكد ادعيس في كلمته على "أهمية المساجد ودورها الطليعي في إيصال رسالة الإسلام لكل الناس وتنويرهم ووضعهم على الطريق القويم"، مؤكدا ان "أبناء شعبنا سيبقون صامدين متجذرين في ارضهم ولن يستطيع الاحتلال مهما تمادى بغيه وجبروته ان ينال منهم فهم الباقون والاحتلال الى زوال، وهاهم الأسرى خلف القضبان في معركة الامعاء الخاوية يسطّرون اروع ملحمة للبطولة والفداء عبر التاريخ"، داعيا الى "الوحدة ورص الصفوف ودوام المرابطة في المسجد الاقصى والابراهيمي وخاصة ونحن على أبواب شهر رمضان"، مبرقا تهانيه لأبناء الشعب الفلسطيني وداعيا المولى جلّت قدرته "ان يعجل بفرجه علينا وعلى الأسرى خاصة".

"دور المساجد في تعزيز التسامح وبناء الأجيال"
وقال "إن المساجد منارات للعلم والمعرفة والوحدة ولم الشمل، وإنها تجمع ولا تفرق، وإنها ركن هام وجزءٌ أساس وأصيل من تركيبة المجتمع الإسلامي"، وشدد على "دور المساجد في تعزيز التسامح وبناء الأجيال".
واشار بكلمته الى "بعض من نصوص القرآن الكريم والأحاديث النبوية التي تبين مكانة المساجد، والى مدح الله عز وجل الذاكرين الله فيها ووعدهم بحسن جزائه، والذين يحرصون على عمرانها سواء عن طريق بنائها أو تنظيفها، أو صيانتها، أو التردد عليها لعبادة الله فيها".
وقال "إن رسالة المسجد هي في حقيقة الأمر رسالة الإسلام، رسالة التوحيد والهداية والاعتصام بحبل الله، فهو مكان إعلان العبودية الخالصة لله عز وجل وهو مكان أداء الصلاة التي هي عماد الدين، فإحياء تلك الرسالة هو إحياء لرسالة الإسلام. والمسجد يصنع المسلم المتكامل البنّاء في خلقه وسلوكه وعمله وعبادته وعلاقته بربه وبنفسه"، مشيرا الى "ارتباط تاريخ الأمة الإسلامية بالمسجد ارتباطا وثيقا، وذلك لأن الإسلام لم يقصر رسالته على أداء الصلوات الخمس فقط، بل تعداه إلى جعله مركز علم وتهذيب ونهضة برسالة الاسلام".
 
"الفضل الكبير لمن يساهم ولو بالنزر اليسير في بناء بيت من بيوت الله"
واشاد القاضي محمود العبوشي رئيس هيئة التفتيش القضائي في المحاكم الشرعية "بأهل الخير الذين بنوا هذا البنيان، بنيان التقوى والخير"، مبينا "الفضل الكبير لمن يساهم ولو بالنزر اليسير في بناء بيت من بيوت الله".
وحيا "صمود الأسرى في معركتهم"، داعيا الله "أن يفرج كربهم وان ينعموا بالحرية"، ووجه رسالة شكر وتقدير لوزارة الأوقاف وبلدية طولكرم ومديرية الأوقاف وكل من ساهم في اعلاء هذا البينان الايماني.
وبين خطيب الجمعة مدير أوقاف طولكرم خلدون ابو خالد "فضل بناء المساجد"، معرجا بحديثه الى "الواقع الاليم الذي يعيشه الأسرى ومدينة القدس"، مستذكرا "الواقع المرير الذي مرت به فلسطين من نكبتها ونكستها وما آلت اليه الأمور الى اليوم الحاضر".
وفي نهاية الحفل قدم وزير الاوقاف ومدير أوقاف طولكرم درعا تقديريا لأهل الخير الذين بنوا هذا المسجد، الذين بدورهم قدموا كتاب الله عز وجل لسماحته.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق