اغلاق

الشيوخي: سلع رمضان متوفرة بكثرة بالاسواق الفلسطينية

قام رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك في دولة فلسطين وامين عام اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي بجولات على الاسواق في الضفة الغربية، واجرى العديد


عزمي الشيوخي

من الاتصالات خلال الايام الماضية وكذلك  صباح اليوم، مع وزارة الزراعة والاقتصاد الوطني، ومع كبار تجار الارز والزيت والسكر والطحين والحلاوة والتمور، وموردي اللحوم و الخضار والفواكه والسلع الرمضانية كافة، من اجل التاكد من توفر جميع السلع الرمضانية بكميات كافية .
واكد الشيوخي "ان رمضان هذا العام سوف يشهد منافسة شديدة بين كبار الشركات والموردين على السلع الاساسية ستعود على المستهلكين بالفائدة، من خلال انخفاض لاسعار تلك السلع مثل الرز والزيت والطحين والسكر والحلاوة، وهذا ينطبق ايضا على غالبية السلع" .

"جميع السلع الرمضانية متوفرة بكمات كبيرة في الاسواق"
واعلن الشيوخي في بيان صحفي مشترك صدر صباح اليوم باسم اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني، واللجان الشعبية عن "توفر جميع السلع الرمضانية بكميات كافية في الاسواق الفلسطينية".
واوضح "ان الكميات الموجودة تكفي، وفيها وفرة كبيرة، وتزيد عن حاجة السوق، وتزيد عن احتياجات جمهور المستهلكين، وانه لا داعي لتهافت وتدافع المواطنين والمستهلكين على شراء السلع اللازمة".
ودعى الشيوخي المستهلكين "الى شراء احتياجاتهم بقدر الحاجة وعدم التخزين للسلع الغذائية، وان لا يشتري من المحل الاول بل ان يمارس حقه في المعرفة من خلال الدخول على اكثر من محل للتعرف على السلع والاسعار، كي لا يقع فريسة سهلة للتاجر الجشع وكي يمارس حقه في الاختيار ومن اجل الحصول على السعر العادل".

"الأسعار ستكون طبيعية في الشهر الفضيل"
واكد على "ان الاسعار ستكون للسلع الرمضانية طبيعية، نتيجة وفرة السلع وزيادة العرض لتلك السلع، وان الفرق الرقابية والتنفيذية تقوم بواجباتها في الاسواق، وعلى مداخل التجمعات السكانية ليلا نهارا في جميع المحافظات، وفق البرنامج الذي تم الاتفاق على تنفيذه مع جميع جهات الاختصاص، في الاجتماع الاخير للجنة العليا لتنظيم السوق الداخلي برام الله، المكونة من جميع جهات ووزارات الاختصاص، وبما فيها اتحاد جمعيات حماية المستهلك الذي عقد قبل اسبوع وبوشر العمل لتنفيذ قراراته على الفور".

"الاتحاد هو المظلة لجميع جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني"
واكد الشيوخي على "ان اللجنة العليا لتنظيم السوق الداخلي قد اخذت قرار في اجتماعها قبل الاخير، جاء فيه ان اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني هو المظلة لجمعيات حماية المستهلك الفلسطيني ولا يجوز لاي جهة رسمية التعامل مع اي جمعية حماية مستهلك الا بعد تصويب اوضاعها القانونية، ولا يتم التعامل معها بعد التصويب الا من خلال الاتحاد، وتم تكليف رئيس الاتحاد عزمي الشيوخي كي يعمل على تصويب كافة جمعيات حماية المستهلك قبل نهاية شهر 8 القادم لضمها للاتحاد واجراء الانتخابات العامة للاتحاد ".
واشاد الشيوخي "بجاهزية وزارة الاقتصاد ووزارة الزراعة ووزارة الصحة ووزارة المالية ووزارة الاتصالات وسلطة جودة البيئة، والمحافظين ولجان السلامة العامة والاجهزة الامنية والشرطية والنيابة العامة واتحاد جمعيات حماية المستهلك، وعملهم الدؤوب لحماية اقتصادنا ومستهلكنا الفلسطيني على حد سواء".
وشدد الشيوخي باسم اتحاد جمعيات حماية المستهلك وباسم اللجان الشعبية على "عدم تناول او تداول البضائع الاسرائيلية وعلى مقاطعتها كشكل من اشكال المقومة الشعبية وكشكل من اشكال التضامن مع اسرانا البواسل".




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق