اغلاق

قصة ‘السمكة والحرية‘ .. تحتوي على فكرة وحكمة مميزة

يحكى أنه في يوم من الأيام كان هناك سمكة صغيرة تم وضعها في إناء في أحد المنازل، كانت السمكة تتذكر فترات حياتها في البحر الواسع الذي لا يحده شيء،


الصورة للتوضيح فقط

تستمتع بحريتها وسعادتها قبل أن تجد نفسها فجأة في هذا الإناء الصغير الضيق، وذات يوم خرج الولد صاحب السمكة في نزهة قصيرة إلى شاطئ البحر مع أصدقاءه، وأخذ معه الإناء وفيه السمكة المسكينة، ولكن عند عودته نسي أن يأخذها معه، فظلت السمكة حزينة مهمومة تفكر كيف تعود إلى البحر من جديد، حاولت القفز خارج الإناء ولكنها فشلت.
ومن بعيد كان البلبل يراقبها في صمت وهو يتساءل: لماذا تحاول هذه السمكة القفز بإستمرار وإصرار شديد؟ فاقترب من الإناء وسألها : ما بك ايتها السمكة الصغيرة ؟ فقالت له في حزن : ألا ترى المصيبة التي حلت بي ؟ أنا بعيدة عن موطني ولا استطيع العودة إلى البحر من جديد، وسوف أموت هنا إن بقيت على هذه الحال دون أن يشعر بي أحد. 
حزن البلبل الطيب كثيراً لحال السمكة وقال لها : أنا آسف فعندما رأيتك تقفزين ظننتك ترقصين فرحاً وتلعبين داخل هذا الإناء الجميل. فقالت السمكة : نعم .. كالطير الذي يرقص مذبوحاً من الألم. قال البلبل : كيف أستطيع مساعدتك يا صديقتي ؟ فقالت السمكة : ساعدني لأعود إلى البحر من جديد. فقال البلبل : ولكن كما ترين فمدخل الإناء صغير وضيق والماء الذي فيه قليل وأنا كبير الحجم، فكيف أصل إليك لأحملك إلى البحر ؟ فقالت السمكة الصغيرة : لا أعلم أنا في حيرة شديدة من أمري ولكن كل ما أتمنى هو أن أعود إلى البحر من جديد.
رق قلب البلبل لحال السمكة وقال لها : أنا سوف اساعدك، انتظريني هنا وسوف أعود بعد قليل. انتهى البلبل من حديثه وطار مبتعداً متجهاً إلى مجموعة من الحمام الذي طلب منه أن يساعد السمكة المسكينة التي تريد الخلاص من سجنها الضيق. وافق الحمام على مساعدة السمكة، وطاروا مع البلبل نحو الإناء وقاموا جميعاً بحمله سوياً ثم تركوه ليقع في البحر، وحينها كانت فرحة السمكة لا تقدر بثمن، وخرجت من الإناء تسبح في البحر الواسع، وهي تصيح في سرور : أشكركم جميعاً يا أصدقائي، وشكراً لك أيها البلبل لن أنسى معروفك يوماً. ثم غطست في الماء وهي تغني أغنية جميلة للحرية والوطن وهي تشعر بسعادة بالغة لحريتها التي لا تقدر بثمن.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)



لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق