اغلاق

بيانات: تباطؤ انفاق المستهلكين البريطانيين في مايو الماضي

أظهرت بيانات جديدة تباطؤ إنفاق المستهلكين في بريطانيا الشهر الماضي مع شعورهم بتنامي الضغوط الناجمة عن زيادة التضخم، وذلك قبل يومين من تصويتهم على بقاء


امرأة تتسوق في متجر بلندن

رئيسة الوزراء تيريزا ماي في السلطة.
وأظهرت البيانات الرسمية للأشهر الثلاثة الأولى من 2017 "أن أحجام مبيعات التجزئة هبطت بأسرع وتيرة منذ 2010". بينما تشير بيانات اليوم الثلاثاء من اتحاد التجزئة البريطاني وشركة باركلي كارد إلى "مزيد من الضعف".
وقال اتحاد التجزئة البريطاني: "إن إجمالي إنفاق التجزئة الشهر الماضي أظهر نموا على أساس سنوي بلغ 0.2 بالمئة، فقط بعد تسجيل نمو نسبته 6.3 بالمئة في أبريل نيسان الفائت".

نمو الانفاق السنوي يهبط إلى 2.8%
ومع استبعاد المتاجر الجديدة، هبط الإنفاق 0.4 بالمئة بما يتماشى إلى حد كبير مع متوسط توقعات خبراء الاقتصاد في استطلاع للرأي أجرته رويترز مقارنة مع متوسط نمو بلغ 0.6 بالمئة في وقت سابق من العام.
وارتفع تضخم أسعار المستهلكين إلى 2.7 بالمئة في أبريل نيسان مسجلا أعلى مستوى منذ سبتمبر أيلول 2013.
وأشارت بيانات شركة باركلي كارد للمدفوعات إلى تباطؤ إنفاق المستهلكين الشهر الماضي. ونزل نمو الإنفاق على أساس سنوي إلى 2.8 بالمئة، مسجلا أدنى مستوياته منذ ما بعد التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في استفتاء يونيو حزيران 2016 مقارنة مع 5.5 بالمئة في أبريل نيسان.



لدخول زاوية اقتصاد اضغط هنا

لمزيد من اخبار الاقتصاد اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار الاقتصاد
اغلاق