اغلاق

قصة جميلة أحداثها مسلية .. فيها حكمة جميلة ومعبرة

يحكى انه في يوم من الايام خرج صياد الى الغابة يحمل بندقية الصيد الخاصة به حتى يصطاد بعض الطيور، انتظر الصياد فترة طويلة يراقب في صمت حتى ظهر أمامه احد الطيور فجأة،

الصورة للتوضيح فقط

دقق النظر الى الطائر من خلال نظارته المكبرة، حتى يعرف إن كان من الطيور التي تؤكل ام لا، فوجده يغفو ويترنح، ويكاد ينزلق من فوق فروع الشجرة، ويحاول أن يتشبث بها في صعوبة شديدة، تأكد الصياد أن هذا الطائر يصلح للأكل، فصوب بندقيته نحوه وأحكم التصويب، ولكن الطائر استجمع قواه وتمكن من أن يختبئ خلف مجموعة من اوراق الشجر الكثيفة، وفجأة عاد الطائر الصغير من جديد الى مكانه الاول فقام الصياد بتسديد بندقيته نحو الطائر، إلا أنه قد قفز جنباً ليختبئ من جديد.
انتقل الصياد خلف الطائر ليفهم ماذا يفعل فوجده يطعم فرخيه الصغيرين ما في جوفه من الطعام، رق الصياد لحال هذا الطائر المسكين، وعز عليه أن يكون هو السبب في أن ييتم فرخيه الصغيرين، فكر الصياد قليلاً، وقد تذكر أنه إن لم يصطد احد الطيور فسوف يعود خالي الوفاض إلى طفليه الصغيرين ولن يتمكن من توفير وجبة الغذاء لهما من لحم الطيور المشوي اللذيذ الذي يحبانه وهو قد وعدهما بذلك من قبل.
تردد الصياد طويلاً وازدادت حيرته هل يصطاد ذلك الطائر ام يتركه يطعم فرخيه ويعود هو وحيداً إلى طفليه، ولكن الطائر قد حسم الموقف حيث عاد الى مكانه الاول حيث يسهل على الصياد اصطياده، لحظات من التفكير مرت ثقيلة على الصياد الذي تغلبت لديه غريزة الابوة فوضع بندقيته على كتفيه والطائر لا يبدي حراكاً أحكم تصويبها والطائر في مكانه لا يتحرك ابداً هذه المرة، إلا أنه مال بجسده الى الامام اكثر وهو يغفو ويترنح من جديد، وقبل ان يضغط الصياد على زناد البندقية، سقط الطائر امام قدميه ميتاً.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق