اغلاق

الكشف عن مركب يقي الاسنان من التسوس

بمساهمة بحثية جديدة وبتعاون مشترك بين باحثين من مركز القاسمي للبحوث العلمية (بروفيسور انور ريان وبروفيسور محمد زيدان)، كلية الطب بجامعة فيلنيوس بليتوانيا،

جمعية الجليل للبحوث العلمية والصحة، وكلية الصيدلة بجامعة القدس - ابو ديس تم فحص تأثير المركب الأساسي بنبات السماق (المتداول استخدامه كتوابل بمأكولات متميزة بشرقنا) على اعاقة التكدس المعقد  للبكتيريا Streptococcus mutans المسببة للتسوس الأسنان. 
يعتبر هذا البحث رائدا بإظهار نتائج واعدة بإعاقة تطور التكدس المعقد، وذلك من خلال استخدام تقنية المجهر البؤري للتحديد الكمي لسمك وخشونة سطح (surface thickness and roughness) التكدس البكتيري والعلاقة بينها وبين درجة الحامضية (pH).
ويعتبر هذان العاملان (سمك وخشونة السطح) ضروريان لنجاح التصاق خلايا البكتيريا بمسطحات صلبة مثل طبقة المينا الزجاجية الخارجية للأسنان ولتكوين البيوفيلم ومن ثم احداث النخور السني. وتجدر الإشارة إلى أن درجة سماكة وخشونة السطح تعتبر مؤشر قياس لقدرة البكتيريا على إنتاج البيوفلم. أضعاف هذه القدرة تزيد من فعالية المضادات الحيوية المستخدمة روتينيا ضد البكتيريا المسببة لتسوس الأسنان. لقد تم نشر نتائج هذا البحث مؤخرا بمجلة Molecular Medicine Reports ذات مؤشر تأثير 1.559.
ولاحقا سيجري البحث عن استقصاء الية التأثير للمركب الأساسي بمستخلص نبات السماق بعملية أعاقة تكون البيوفيلم للبكتيريا Streptococcus mutans من خلال فحص مدى التغيير بالتعبير الجيني لجينات معينة.

ع.ع

لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق