اغلاق

القصة وراء الحكمة الصينية الشهيرة ‘تحت الطين يوجد الذهب‘

منذ أكثر من 2000 عام اجتمع مجموعة من الكهنة في إحدى القبائل الصينية وقرروا بناء تمثال ضخم، ليجعلوه معلماً من معالم القرية العظيمة وليصبح من أهم الآثار الصينية التي يتحدث عنها التاريخ،


الصورة للتوضيح فقط

واهتموا كثيراً أن يكون التمثال مميزاً وذو رونق وبريق خاص يليق بحضارتهم الممتدة في عبق الزمن الغابر، وقد قرر الكهنة أن يقوموا بصنع هذا التمثال من الذهب، فقاموا بجمع كميات رهيبة من الذهب الخاص وبعد عمل وجهد كبير جداً ومضن استنزف كل جهدهم ووقتهم، خرج التمثال الاجوف إلى الوجود كتحفة نادرة جداً ليس لها مثيل في الجودة والدقة في تلك الحقبة من التاريخ، نصبوا التمثال في ساحة القرية وتوافد جميع أهل القرية من كل مكان لزيارة التمثال بسرور وفرحة شديدة لهذا الإنجاز العظيم.
بعد مرور العديد من السنوات سمع الكهنة عن وجود قبيلة صينية همجية تدعى ” البرمود ” وكانت هذة القبيلة مشهورة بجنودها الشرسين الذي يقاتلون بقوة وشراسة وبأس شديد، وكانوا يهاجمون القبائل من حولهم ويفتكون بأهلها ويدمرونها ويسرقون وينهبون كنوزهم وأموالهم ويتركوها تراب ورماد، أول ما فكر به الكهنة عندما سمعوا هذه الاخبار هي التمثال الذهبي الضخم، وأخذوا يفكرون في كيفية حمايته، فقال أحدهم أنه يمكن تغطيته بطبقة سميكة من الطين حتى لا يتم اكتشاف أمره، وعندما يأتي البرمود لسرقة القرية لم يهتموا أبداً لتمثال الطين.
وبالفعل بعد مدة قصيرة هاجم البرمود هذه القرية واخذوا ينشرون القتل والفساد والدمار فيها، يقتلون الاطفال والنساء والرجال كباراً وصغاراً ويسرقون كل ما يعترض طريقهم من كنوز وغنائم حتى وصلوا إلى التمثال، استحقروه كثيراً واستهزءوا من اهل القرية الذين صنعوا تمثالا من الطين واحتفظوا به ومضوا دون ان يعيروه أي اهتمام .. طاب مناخ القرية المعتدل للبرمود فضربوا طوفاً حولها وعاشوا فيها سنوات عديدة دون أن يعرف أحد منهم سر التمثال.
مرت مئات السنين وماتت أجيال وولدت أجيال أخرى، والتمثال يقف صامداً مكانه ومنذ 150 سنة فقط أرادت السلطات في الصين ان تقوم بنقل هذا التمثال المصنوع من الطين إلى قلب العاصمة الصينية وذلك باعتباره معلماً تاريخياً شاهداً على حضارتهم العريقة، وعندما أحضروا المعدات اللازمة لنقله وبسبب
شدة الامطار والعواصف حدث شق في التمثال خلال تحركه فأشار أحدهم لتوقيف العمل حتى تهدأ العواصف والأمطار.
وعندما هدأت العواصف وحل الليل دفع الفضول هذا الشخص ليقوم بتفقد التمثال، فخرج على ضوء كشافه الصغير وعندما سلط الضوء نحو الشق الذي اصاب التمثال، لاحظ أن هناك ضوء ينعكس من داخله، تعجب كثيراً من ذلك لأن الطين لا يعكس الضوء، فشك في حقيقة التمثال، واستنتج وجود معدن ما تحت الطين يعكس الطين .. وفي صباح اليوم التالي استدعى هذا الرجل مجموعة من الكهنة لمساعدته في اكتشاف التمثال، فنخروا الشق بالمعول وكم كانت دهشتهم عندما اكتشفوا حقيقة التمثال المصنوع من الذهب الخاص، وعرفوا أن قيمته تفوق الخيال، فأسرعوا لإخبار السلطات التي قامت على الفور بنقل التمثال إلى المكان المقرر وكتبوا على قاعدته الحكمة الصينية الشهيرة ” تحت الطين يوجد الذهب ” .



لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)
 


لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق