اغلاق

المجلس الإسلامي للافتاء يحذّر من ظواهر سلبية في العيد

حذر د. مشهور فوّاز - رئيس المجلس الإسلامي للافتاء من مظاهر سلبية متعددة تخالف النظرة والحكمة من وراء مشروعية العيد ،


 د. مشهور فوّاز - رئيس المجلس الإسلامي للافتاء 

أبرزها :
1.الفوضى في العلاقة بين الجنسين وذوبان الحواجز الشرعية والعرفية بينهما والتجرؤ على المحرمات والمنكرات بكل أشكالها وألوانها ليلة العيد وأيام العيد، حيث أن الأصل أن تحيى ليلة العيد بالطاعات والقربات بدلاً من أن تطغى عليها البدع والمنكرات من السفور والاختلاط وشرب الخمور والمنازعات والخصومات .
وقد نصّ على استحباب احياء ليلة العيد فقهاء المذاهب الأربعة، ويحصل الإحياء بإحياء معظم اللّيل بجميع أنواع الطاعات والقربات ولكن يستحب أن يكون الإحياء بشكل فرديّ لا جماعي . 
2. ظاهرة مصافحة النساء الأجنبيات تعبيراً عن التهنئة والفرحة بالعيد وقد يتجاوز البعض حد المصافحة إلى التقبيل والمعانقة، حيث أنه يحرم على الرجل مصافحة غير محارمه باتفاق الفقهاء ومن غير المحارم التي يجهلها كثيرون زوجة الأخ وزوجة العم وزوجة الخال وأخت الزوجة، فمصافحة هؤلاء حرام باتفاق أهل العلم وذلك لانّ حرمتهنّ على سبيل التأقيت وليس على سبيل التأبيد .
واستدل العلماء على حرمة مصافحة غير المحارم بما أخرجه الطبراني بإسناد صحيح عن معقل بن يسارمرفوعاً : ( لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له )" .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق