اغلاق

التسامح الثانوية بام الفحم تختتم مشروع ‘منع حوادث الطرق‘

اختتمت،مدرسة التسامح الثانوية في أم الفحم، أمس الثلاثاء، مشروع التداخل الاجتماعي لطلبة "التسامح"، بلقاء تكريمي حضره عائلات ضحايا حوادث الطرق


صور من اللقاء الختامي وصلتنا من إيمان محاميد

من أهالي المدينة، بالتعاون مع طالبات أكاديمية "القاسمي" في باقة الغربية، وقائمة "التوحيد" الفحماوية.
تحدث خلال اللقاء، الذي تولت عرافته طالبة "القاسمي" إيمان رياض محاميد، مدير المدرسة احمد اغبارية، مرحباً بالحضور، ومعرباً عن تعاطفه مع عائلات ضحايا حوادث الطرق في مصابها الجلل بوفاة اعز ابنائها.
كما أشار الى "أهمية المشروع في تقريب الطلاب من هذه العائلات المنكوبة، والتعرف عن كثب ما تعيشه من واقع اليم،
وما يواكبها من مشاعر حزينة لا تفارقها منذ مأساة فقدان احد أفرادها على حين غرة".
مضيفا "انه يدعم ويرحب كهذه المشاريع ويعتز بمبادريه". مؤكدا "على استعداده للتعاون في السنوات القادمة مع مشروع منع حوادث الطرق".

"الهدف هو التواصل مع العائلات الثكلى لتخفيف آلامهم"
كما تحدث د. ادير زلتسر من وزارة المعارف و مبادر مشروع منع حوادث الطرق، شاكرا "طلاب التسامح وإدارتها ومعلميها على تعاونهم مع طالبات القاسمي في إنجاح هذا المشروع الذي تم تطبيقه هذا العام كتجربة في أم الفحم، كما في عدد من بلدات المثلث الشمالي، بهدف التواصل مع العائلات الثكلى والتخفيف من آلامهم وأحزانهم، وإرسال رسالة من خلالهم الى أبناء مجتمعنا بضرورة اخذ الحيطة والحذر لتجنب وقوع المزيد من حوادث الطرق والسير والدهس التي نفجع بها اسبوعياً، إن لم يكن يومياً".

أجواء من التأثر والأسى
هذا وقد عرض الطلاب المشاركون في المشروع أمام الحضور، ووسط أجواء من التأثر ومشاعر الاسى لدى العائلات الثكلى، انطباعاتهم من خلال لقاءاتهم المباشرة مع عدد من أهالي وذوي ضحايا حوادث الطرق في المدينة، وعرضوا البوم الصور والذكريات الذي قامت كل مجموعة من الطلاب بإعداده في ختام هذا المشروع التربوي والاجتماعي الهام.
يشار الى انه هذه المشاركة ستحتسب للطلاب كساعات تطوع رسمية في شهادة البجروت.





بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق