اغلاق

عشية العيد: اقبال على شراء الملابس في أم الفحم، صور

ايام قليلة تفصلنا عن حلول عيد الفطر السعيد. وبدأ الاهالي بكافة المدن والقرى العربية في البلاد بالاستعداد للعيد وتوديع شهر رمضان المبارك. وحول تجهيزات العيد التقى


يستعدون للعيد- صور من ام الفحم

مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما الشاب محمد جبارين صاحب محل للملابس بمجمع ابو دغش بمدينة ام الفحم للحديث حول الحركة التجارية عشية عيد الفطر.
وحول النشاط التجاري قبل حلول عيد الفطر بايام معدودة قال الشاب محمد جبارين :" في البداية اود ان اقول بأن الحركة التجارية اصبحت تنشط مع كل يوم يَمٌر ولكن اريد التنويه الى أن بعض الاهالي قاموا خلال الايام العشرة الاولى من شهر رمضان المبارك بشراء ملابس العيد وذلك يأتي من اجل تجنب الايام الاخيرة من الشهر الكريم والابتعاد عن ضغط التزامات العيد. واما القسم الاخر من الاهالي فقد بدأ بشراء الملابس والحاجيات في الايام الاولى من العشرة الاواخر من الشهر الكريم لتجنب الضغوطات ايضاً. والقسم الاخر الذي يقوم بشكل يومي في هذه الايام الاخيرة من الشهر بشراء ملابس العيد التي نظرحها بالمحلات التجارية".

"العيد زارنا مبكراً هذا العام"
وحول الاسعار في المحلات التجارية وهل تناسب العائلات التي لديها اكثر من ابن او بنت تريد شراء ملابس لهم، قال جبارين:" الملابس مقسمة الى عدة انواع. القسم الاول منها قسم الماركات العالمية وهذه النوعية من الملابس اغلى من باقي الملابس مع اننا نعمل على ان نبيعها بشكل مناسب للعائلات واما القسم الاخر من الملابس فهي ملابس جميلة ومميزة وبأسعار مقبولة ايضاً وتناسب العائلات التي لديها العديد من الابناء".
وحول اجواء عيد الفطر بمدينة ام الفحم قال جبارين :" العيد زارنا مبكراً هذا العام في مدينة ام الفحم ولا احد يستطيع ان ينكر ذلك خاصة وان الشوارع بساعات النهار وساعات الليل تكتظف بالسيارات ونشاهد توافد الاهالي على المحلات التجارية لشراء المستلزمات الخاصة للعيد من ملابس وحلويات وفواكه ولحوم وغيرها".



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق