اغلاق

سخروا من سواد بشرتها .. ولن تصدقوا كيف أصبحت بعد سنوات

لم تتمكن عارضة الأزياء الجنوب سودانية نياكيم غاتويش من متابعة مسيرتها بسهولة. فقد تعرضت للاضطهاد والسخرية بسبب لون بشرتها.



وقالت الشابة التي تبلغ الـ24 من عمرها خلال حديث تناقلته المواقع الإلكترونية: «كانت العارضات الأخريات يحرصن على جعلي هدفاً لسخريتهن بسبب لون بشرتي الأسود. وقد وجهن إليّ عبارات قاسية مثل «إذهبي للاستحمام، أنت قذرة» أو «ابتسمي لكي نتمكن من رؤيتك».

وأضافت: «لا أنسى أبداً حادثة تعرضت لها. فقد أقام أحدهم رهاناً مع صديقه. أرادا أن يعرفا إن كنت أرتدي سروالاً أسود ضيقاً. ولم يصدقا أنه لون بشرتي».
ورغم ذلك لم تتخل الشابة عن حلمها وتمكنت من تحقيقه. وهي تعمل اليوم في مجال عرض الأزياء ولديها أكثر من 120 ألف متابع عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وعن ذلك قالت: «أدركت أخيراً أن لون بشرتي ساعد أشخاصاً آخرين على تقبل ذواتهم. وعلّمني هذا أنني لست وحيدة».





لدخول زاوية كوكتيل اضغط هنا

لمزيد من اشي بحير اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق