اغلاق

صلة الأرحام تـزيد في الأعمار وتبارك الأرزاق !!

العيد فرحة تعقب شهراً من الصيام في كل عام، فرحة ترتسم في كل وجوه الصغار والكبار، فرحة تلقائية غير مفتعلة يحسها كل مسلم في وجه أخيه دون أن يبحث عنها،



لكن هل كل قيمة العيد أن يفرح الإنسان مع من حوله فقط أم أن هناك قيماً أخرى يجب أن تُراعى، ما هو مفهوم العيد؟ وكيف يعيش الناس فرحته؟ وكيف يتذوقون حلاوة سعادته في ظل قطع صلة الرحم بين الناس؟ ولماذا نجد الكثير من المسلمين (في كل البلدان الإسلامية) يهاجرون من أجل قضاء العيد مع الأهل والأقارب؟ وحتى داخل المدينة أو القرية، نجد الأهل يجتمعون في صعيد واحد يحتفلون بالعيد السعيد، هؤلاء هم الذين يجدون سعادتهم في صلة الأرحام، ويدركون عظمة هذه الشعيرة (صلة الرحم) ومكانتها عند الله، فهل استحضرنا ذلك ونحن نفرح بالعيد؟ وهل وصلنا الأرحام لكي نجد تلك السعادة ونعايشها؟ وكيف ننظر إلى فرحة العيد، ومفهوم العيد، وصلة الأرحام؟


لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق